علم المستحاثات اللافقارية

يطلق أحيانًا على علم المستحاثات اللافقارية (بالإنكليزيةInvertebrate paleontology أوinvertebrate palaeontology) اسم علم الأحافير الحيوانيّة اللافقاريّة invertebrate paleozoology أو علم أحافير الأحياء اللّافقاريّة القديمة invertebrate paleobiology. سواء كان هذا الحقل من العلوم فرعاً من علم الإحاثة أو علم الأحافير الحيوانيّة أو من علم أحافير الأحياء القديمة، فإنّ هذا التخصّص هو الدّراسة العلميّة للافقاريات ما قبل التاريخ من خلال تحليل أحافير اللّافقاريات في السجلّ الجيولوجي.

تستخدم كلمة لافقاريات لوصف المخلوقات غير الفقاريّة في المملكة الحيوانيّة (أو الكائنات الحيّة متعدّدة الخلايا) في المجال الحيوي لحقيقيّات النوي. تفتقر هذه الحيوانات متعدّدة الخلايا شبه الفقارية -وفقًا للتعاريف التطوّريّة- إلى العمود الفقري أو السلسلة الفقريّة أو سلسلة الظّهر أو الحبل الظهريّ المتكامل الطويل - على عكس الفقاريات في شعبة الحبليّات.

وفيما يتّصل بذلك، لم يكن للّافقاريّات أبداً أيّ هيكلٍ عظميّ داخليّ لا غضروفي ولا عظمي، أو أيّا من دعاماته الهيكلية كالشقوق الغلصوميّة، الأضلاع أو الفكّين. أخيرًا، بقيت اللّافقاريات مخلوقات غير قحفية على مدار الزمن الجيولوجي، أي أنّها لم تطوّر جوف القحف، أو دماغ ذو أعصاب، أو جمجمة، أو قشرة مُخّيّة صلبة واقية قطّ (على عكس العديد من الفقاريّات).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.