علم النفس البيئي

يدرس علم النفس البيئي العلاقة بين البشر وعالم الطبيعة من خلال المبادئ البيئية والنفسية. يسعى المجال إلى تطوير وفهم طرق توسيع الاتصال العاطفي بين الأفراد والعالم الطبيعي، وبذلك يساعد الأفراد في تطوير أنماط حياة مستدامة وتدارك الابتعاد عن الطبيعة. يعود الفضل إلى ثيودور روزاك في صياغة المصطلح في كتابه لعام 1992 بعنوان «صوت الأرض»، على الرغم من أن مجموعة من علماء النفس وعلماء البيئة في بيركلي ومن ضمنهم ماري غوميز وآلن كانر كانوا يستخدمون المصطلح بشكل مستقل لوصف عملهم الخاص في الوقت نفسه. وسع كل من روزاك وغوميز وكانر الفكرة لاحقًا ضمن مقتطفات أدبية بعنوان «علم النفس البيئي» عام 1995. وُجد كتابان آخران لعبا دورًا تكوينيًا لهذا المجال هما مجلد بول شيبرد عام 1982 بعنوان «الطبيعة والجنون» الذي استكشف تأثير تناقص التحامنا المستمر بالطبيعة البرية على تطور الإنسان النفسي، وكتاب الفيلسوف ديفيد أبرام «لعنة الإحساس: الإدراك واللغة في عالم أكثر من إنساني» الذي نشر عام 1996. كان الأخير أول كتاب مقروء على نطاق واسع دفع بعلم الظواهر للاضطلاع بالقضايا البيئية والنفسية البيئية، دارسًا بالتفصيل الأبعاد الأرضية للتجربة الحسية وكاشفًا عن التأثير التاريخي لأنظمة الكتابة الرسمية على التجربة الإنسانية لإدارة الطبيعة والصوت والبواطن.

الفرضية الأساسية لعلم النفس البيئي تنص على أن العقل البشري يتأثر ويتقولب بواسطة العالم الاجتماعي الحديث، لكن بنيته العميقة تتكيف حتمًا -وتُحكم- بالبيئة الطبيعية الأكثر من إنسانية التي تطور فيها. تبعًا لفرضية البيوفيليا لعالم الأحياء إيدوارد أوسبورن ويلسون، للبشر غريزة فطرية للتواصل عاطفيًا مع الطبيعة، لا سيما جوانب الطبيعة التي تسترجع ما أطلق عليه علماء النفس التطوريون «بيئة التكيف التطوري»، والظروف الطبيعية التي تطور فيها النوع البشري للعيش.

يمتد مجال علم النفس البيئي إلى ما هو أبعد من المدى التقليدي لعلم النفس، الذي اعتبر أن النفس هي مسألة متعلقة بالإنسان وحده. يفحص علم النفس البيئي سبب استمرار الناس في السلوك التدميري للبيئة، ويطور أساليب التحفيز الإيجابي لتبني ممارسات مستدامة. تقترح الدلائل أن العديد من السلوكيات المدمرة للبيئة إدمانية على مستوى ما، وبالتالي تُضبط بفاعلية أكبر من خلال التلبية العاطفية الإيجابية بدلًا من إلحاق العار. تتضمن الأسماء الأخرى المستخدمة للإشارة إلى علم النفس البيئي «علم البيئة العميق» و«علم نفس غايا» و«علم البيئة النفسي» و«العلاج البيئي» و«علم نفس البيئة» و«علم النفس الأخضر» و«البيئة عبر الشخصية» و«العلاج العالمي» و«العلاج الأخضر» و«العلاج المتمركز حول الأرض» و«إعادة الأرض» و«العلاج النفسي المعتمد على الطبيعة» و«الاستشارات الشامانية» و«فلسفة علم البيئة» و«العلاج الحراجي».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.