عمارة قوطية حديثة

عمارة قوطية حديثة (التي يُشار إليها أيضًا بالقوطية الفيكتورية أو القوطية الحديثة) هي حركة معمارية بدأت في أواخر أربعينيات من القرن الثامن عشر في إنجلترا. ازداد زخم هذه الحركة في أوائل القرن التاسع عشر، حين سعى المعجبون بالنمط القوطي الجديد بجدية إلى إحياء العمارة القوطية في العصور الوسطى، على عكس الأنماط النيوكلاسيكية (الكلاسيكية الجديدة) السائدة في ذلك الوقت. تستمد العمارة القوطية ميزات من النمط القوطي الأصلي، بما في ذلك الأنماط الزخرفية، والتيجان، والنوافذ الرمحية، والقوالب المغطاة. بحلول منتصف القرن التاسع عشر، أصبحت أسلوبًا معماريًا بارزًا في العالم الغربي.

تتشابك جذور القوطية الجديدة مع الحركات الفلسفية المتعلقة بالكاثوليكية وإعادة إيقاظ الكنيسة العليا أو المعتقد الأنغلو كاثوليكي المعنيين بتوسع اللاشعورية الدينية. في النهاية، أصبح تراث الأنغلو كاثوليكية المعني بالمعتقدات الدينية معروفًا بجاذبيته الجوهرية في الربع الثالث من القرن التاسع عشر. تنوعت العمارة القوطية الجديدة في إخلاصها لكل من الأسلوب الزخرفي ومبادئ البناء في العصور الوسطى، إذ بلغت في بعض الأحيان ما يزيد عن إطارات النوافذ المدببة، وبعض اللمسات من الزخارف القوطية على المباني بطريقة مختلفة عن خطة القرن التاسع عشر، واستخدام مواد وطرق بناء حديثة ومعاصرة.

بالتوازي مع هيمنة الأساليب القوطية الحديثة في إنجلترا في القرن التاسع عشر، امتد اهتمام هذه الحركة إلى بقية دول أوروبا، وأستراليا، وأفريقيا، والأمريكيتين؛ شهد القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بناء أعداد هائلة من الهياكل القوطية في جميع أنحاء العالم. بلغ تأثير الإحياء المعماري ذروته في سبعينيات القرن التاسع عشر. اكتسبت الحركات المعمارية الجديدة، التي كانت ترتبط أحيانًا بحركة الفنون والحرف، وأحيانًا في معارضة واضحة كالحداثة، شعبيةً واسعة، وبحلول ثلاثينيات القرن العشرين، استُبعدت العمارة الخاصة بالعصر الفيكتوري. شهدت أواخر القرن الماضي إحياء الاهتمام بالحركة القوطية وتجلى ذلك في المملكة المتحدة من خلال إنشاء الجمعية الفيكتورية في عام 1958.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.