عملية تقاطع الطرق

عملية تقاطع الطرق كانت تجربة لسلاحين نوويين، أجرتها الولايات المتحدة في حلقية بيكيني، في منتصف عام 1946م. كانت أول تجربة لسلاح نووي منذ ترينيتي في يوليو 1945م، وأول تفجير لأجهزة نووية منذ الهجوم النووي على هيروشيما وناجازاكي في 9 أغسطس، 1945م. الغرض من التجارب كانت للتحقق من فعالية الأسلحة النووية على السفن الحربية.

عملية تقاطع الطرق

البلد  الولايات المتحدة
موقع الإختبار حلقية بيكيني
إحداثيات 11°36′N 165°30′E  
التاريخ 1946م
نوع الإختبار هبوط حر من السماء، تحت الماء
سلسلة اختبارات سابقة عملية ترينيتي
سلسلة اختبارات لاحقة عملية الحجر الرملي

تُعتبر تجارب تقاطع الطرق أول سلسلة تجارب نووية أُجريت في جزر مارشال، وأول تجارب يُعلن عنها على الملأ مسبقًا ويراقبها جمهور مدعو لذلك، بما في ذلك مجموعة كبيرة من الصحفيين. أدارت فرقة عمل مشتركة بين الجيش والبحرية هذه العمليات، برئاسة نائب الأميرال ويليام بلاندي بدلًا من مشروع مانهاتن، الذي طور أسلحة نووية خلال الحرب العالمية الثانية. حُشِد أسطول من 95 سفينة مستهدفة في بحيرة بيكيني وقُصفت بتفجيرين من أسلحة البلوتونيوم النووية من نوع قنبلة الرجل البدين كالتي أُلقيت على ناغازاكي، بلغ نتاج كل من التفجيرين 23 كيلوطن من مادة التي إن تي (96 تيرا جول).

كان إيبل أول تلك الاختبارات. أُطلق على القنبلة اسم غيلدا تيمنًا بشخصية ريتا هيوارث في فيلم غيلدا عام 1946، وأُلقيت من طائرة ديف دريم (بيغ ستينك سابقًا) والتي كانت من نوع بوينغ بي-29 سوبر فورترس لمجموعة القصف 509 في 1 يوليو 1946. فجرت القنبلة 520 قدمًا (158 مترًا) فوق الأسطول المستهدف وتسببت بأضرار للسفن تقل عمّا كان متوقعًا لأنها أخطأت نقطة هدفها ب 2130 قدمًا (649 مترًا).

كان بيكر ثاني تلك الاختبارات. عُرفت القنبلة باسم هيلين أوف بيكيني وفُجّرت على عمق 90 قدمًا (27 مترًا) تحت الماء يوم 25 يوليو 1946. وتسبب رذاذ البحر الإشعاعي في تلوث واسع النطاق. جرى التخطيط في عام 1947 لاختبار ثالث في أعماق المياه باسم تشارلي ولكنه أُلغي بصورة رئيسية بسبب عجز بحرية الولايات المتحدة عن تطهير سفن الهدف من التلوث بعد اختبار بيكر. في نهاية المطاف، جرى تفكيك تسع سفن مستهدفة فقط بدلًا من اغراقها. أُعيد جدولة اختبار تشارلي ليصبح عملية ويجوام، وهي قذيفة أُلقيت في مياه عميقة في عام 1955 قبالة ساحل المكسيك (باجا كاليفورنيا).

وافق سكان منطقة البيكيني الأصليين على إخلاء الجزيرة، وجرى إجلاؤهم على متن باخرة إل إس تي- 861، وانتقل معظمهم إلى جزيرة رونغيريك المرجانية. في خمسينيات القرن العشرين، تسببت سلسلة من التجارب النووية الحرارية الكبيرة في جعل جزيرة بيكيني غير صالحة لزراعة الكفاف وصيد الأسماك بسبب التلوث الإشعاعي. ما تزال منطقة البيكيني غير مأهولة منذ عام 2017، رغم زيارة الغواصين الرياضيين لها أحيانًا. حاول المخططون حماية المشاركين في عملية تقاطع الطرق من التسمم الإشعاعي، إلا أن إحدى الدراسات أظهرت انخفاض متوسط العمر المتوقع للمشاركين بمعدل ثلاثة أشهر. كان التلوث الإشعاعي الذي تعرضت له جميع السفن المستهدفة في تجربة بيكر أول حالة من التهاطل النووي المباشر والمُركّز من انفجار نووي. وصف عالم الكيمياء غلين سيبورغ، الذي تولى أطول مدة رئاسة لهيئة الطاقة الذرية الأمريكية، تجربة بيكر بأنها «الكارثة النووية الأولى في العالم».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.