عمود جوبيتر

عمود جوبيتر ((بالألمانية: Jupitergigantensäule)‏ أو Jupitersäule) عبارة عن نصب تذكاري أثري ينتمي إلى أحد أنواع الآثار المنتشرة في جرمانيا الرومانية. وتعبر هذه الأعمدة عن المعتقدات الدينية التي كانت منتشرة وقت بنائها. ولقد شيدت هذه الأعمدة في القرن الثاني والثالث بعد الميلاد، حيث يقع معظمها بالقرب من المستوطنات الرومانية أو الفيلات المتمركزة في المقاطعات الجرمانية. كذلك يمكن العثور على أمثال هذه النصب في الغال وبريطانيا.

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

وتم تأسيس قاعدة المعالم الأثرية هذه بشكل طبيعي على أيدي فيرجوتيرستين (آلهة الحجر الأربعة)، وهي في حد ذاتها من أنواع المعالم الأثرية الشائعة، عادةً لتصوير جونو، ومينيفرا، وميركيوري وهرقل الأمازيفي. وهذا من شأنه يمثل دعامة لـ وشينجترستين (عبارة عن نحت يصور التجسيدات الخاصة بأيام الأسبوع السبعة)، والذي بدوره يدعم العمود أو القائمة، الذي عادةً ما يظهر مزخرفًا على شكل حراشف. ويظهر العمود متوّجًا بتمثال جوبيتر، عادة يمتطي صهوة الخيل، ويسحق بقدمه العملاق (يتم تصويره عادةً على شكل ثعبان). وفي بعض الحالات (على سبيل المثال كما في ويلهام)، يزخرف تاج العمود بأربع رؤوس، عادةً ما تفسر على أنها تصويرات لأربعة أوقات من اليوم (الصباح والظهيرة والمساء والليل). ويبلغ الارتفاع الكلي لعمود جوبيتر عادةً حوالي 4 أمتار، ولكن هناك بعض الأمثلة لأعمدة أطول، على سبيل المثال، التمثال الشهير بـ ماينتس والذي يبلغ ارتفاعه أكثر من 9 أمتار.

عادةً، تصور الأعمدة الموجودة بـ جرمانيا العليا جوبيتر وهو يهزم العملاق، كما هو موضح أعلاه، وبالتالي فهي معروفة باسم جوبيتر جيانت سالين ("جوبيتر-العملاق-الأعمدة"). وفي جرمانيا السفلى، عادةً ما يتم تصوير جوبيتر متوجًا بدون عملاق؛ ويتم عادةً وصف تلك الآثار ببساطة بـ جوبيتر سالين ("أعمدة جوبيتر").

وغالبًا ما توضع الأعمدة داخل سرادق محاط بسور مصحوبةً بمذبح.

ولم تبقَ مثل هذه النصب سليمة وعلى حالتها. ولقد جرى معرفة هذه النصب من خلال اكتشافات التنقيب أو من خلال الاستخدامات الثانوية كـ إعادة استعمال المباني السابقة، على سبيل المثال في الكنائس المسيحية. ومؤخرًا، تم نصب التجديدات الخاصة ببعض أعمدة جوبيتر في مكان العثور عليها أو بالقرب منه، على سبيل المثال في لادينبيرج، وأوبرينبيرج، وبينينجين أم نيكار، وسينسهايم، وشتوتغارت، وماينتس وبالقرب من سالبرغ.

وفقًا للمؤرخ جريج وولف، تصور الأعمدة انتصار جوبيتر أوبتيموس ماكسيموس على قوات كاوس، حيث ارتفع الإله نفسه عاليًا فوق الآلهة الأخرى والجنس البشري، ولكن يرتبط ارتباطًا وثيقًا بهم. ويعتقد وولف أن مثل هذه المعالم الأثرية ما هي إلا إهداءات من الأفراد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.