عيون أخبار الرضا

كتاب عيون أخبار الرضا ، للشيخ الصدوق أبي جعـفر محمّـد بن علي بن الحسين ابن بابويه القمّي المتوفّى سنة 381 هـ، كتبه للوزير الصاحب بن عبّاد .عن سبب تأليفه يقول الصدوق في مقدمة الكتاب:

«وقع إليّ قصيدتانِ من قصائد الصاحب الجليل ( الصاحب بن عبّاد )، كافي الكُفاة أبي القاسم إسماعيل بن عبّاد ـ أطال الله بقاءَه وأدام توفيقه ونعماءَه ـ في إهداء السلام إلى الرضا عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب عليهم السلام. فصنّفتُ هذا الكتابَ لخزانة الصاحب المعمورة ببقائه، إذ لم أجد شيئاً آثَرَ عنده وأحسنَ موقعاً لديه من علوم أهل البيت عليهم السلام؛ لتعلّقه بحبلهم، واستمساكه بولايتهم، واعتقاده بفرض طاعتهم، وقوله بإمامتهم، وإكرامه لذرّيّتهم، وإحسانه إلى شيعتهم، قاضياً بذلك حقَّ إنعامه علَيّ، ومتقرّباً به إليه؛ لأياديه الزُّهر عندي، ومِنَنه الغُرِّ لَدَيّ»
عيون أخبار الرضا
غلاف الكتاب

الاسم
عيون أخبار الرضا
المؤلف
محمد بن علي بن بابويه القمي،
المشهور بالشيخ الصدوق
الموضوع
أحوال و سيرة الإمام الثامن عليّ بن موسى الرضا
العقيدة الشيعة
البلد قم
اللغة العربية
معلومات الطباعة
كتب أخرى للمؤلف
من لا يحضره الفقيه، الخصال، علل الشرائع،معاني الأخبار، الامالي، كمال الدين وتمام النعمة، التوحيد، الاعتقادات.

و هو كتاب حديثي مهم، يعدّ مصدراً أساسياً لمعرفة أحوال وسيرة و أخبار الإمام الثامن لدى الشيعة أبي الحسن عليّ بن موسى الرضا ( 148 ـ 203 هـ .) ؛ إذ اشتمل على ما ورد مسنداً عنه من روايات في الأحكام والأخلاق، وما تناول شؤون الحياة كافّة، ومسائل جمّة ونكات مهمّة، علمية وتاريخية وفقهية وكلامية وأدبية في جزئين احتويا على تسعةٍ وستّين باباً.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.