غراهام غرين

ولد غراهام غرين في 1904 . بعد مغادرته كلية باليول ، في أكسفورد ، عمل لمدة أربع سنوات كمساعد محرر في جريدة الـ تايمز . وقد رسخ شهرته بروايته الرابعة : قطار إسطنبول . في 1935 قام برحلة عبر ليبيريا ، وصفت في رحلة بلا خرائط، وعين عند الكنيسة الكاثوليكية الرومانية وزار المكسيك في 1938 ليكتب عن الاضطهاد الديني هناك . ونتيجة لهذا كتب الطرق غير القانونية وفيما بعد، وروايته المشهورة : القوة والمجد.

غراهام غرين
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Henry Graham Greene)‏ 
الميلاد 2 أكتوبر 1904(1904-10-02)
الوفاة 3 أبريل 1991 (86 سنة)
فيفي
سبب الوفاة ابيضاض الدم  
مواطنة المملكة المتحدة  
عضو في الجمعية الملكية للأدب  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية باليول بجامعة أوكسفورد
مدرسة بركهامستد   
المهنة كاتب مسرحي ،  وصحفي ،  وروائي ،  وكاتب سيناريو ،  وكاتب سير ذاتية ،  وكاتب ،  وكاتب للأطفال  
اللغات الإنجليزية  
موظف في سلك الاستخبارات السرية  
تأثر بـ إيفلين ووه ،  وفورد مادوكس فورد ،  وفرنسوا مورياك ،  وغلبرت كايث تشيسترتون ،  وهنري رايدر هاجارد ،  وهنري جيمس ،  وجوزيف كونراد ،  وكارل شتيرن ،  ومارسيل بروست ،  وميغيل دي ثيربانتس ،  وروبرت لويس ستيفنسون  
الجوائز
 نيشان الفنون والآداب من رتبة قائد    (1983)
جائزة القدس (1981)
جائزة دوس باسوس  (1980)
الجائزة التذكارية لجيمس تايت بلاك    (عن عمل:The Heart of the Matter ) (1948)
زميل في الجمعية الملكية للأدب   
جائزة إدغار   
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
هذه الصفحة عن الكاتب الإنكليزي، أما عن الممثل أنظر غراهام غرين (ممثل)

نشرت رواية : صخرة برايتون في 1938 وفي 1940 أصبح المحرر الأدبي لجريدة سبكاتاتور. في السنة التالية تعهد بالقيام بعمل لمكتب الشؤون الخارجية وأصبح مقره في سيراليون من 1941 إلى 1943. أنتجت هذه الفترة فيما بعد روايته : صميم الموضوع التي تدور أحداثها في غرب أفريقيا. وتتضمن روايات أخرى : نهاية العلاقة، الأمريكي الهادئ، رحلات مع خالتي، القنصل الفخري، والقطبان والعدو.

إضافة إلى كثير من رواياته العديدة، كتب غراهام غرين مجموعات قصص عديدة قصيرة، وأربع كتب رحلات، وكتابين عن سيرته الذاتية، نوع من حياة، وطرق هروب، وكتابين في السيرة، وأربعة كتب للأطفال . وساهم أيضاً بمئات المواضيع والأفلام ومراجعات كتب، ظهر بعضها في مجموعة بعنوان تأملات. وقد حولت كثير من رواياته وقصصه إلى أفلام، وقد كتبت قصة الرجل الثالث في معالجة فليمية. كان غراهام غرين عضواً في نظام الاستحقاق ورفيق شرف.

مات غراهام غرين في شهر نيسان من 1991. من بين كثير من الناس الذين ساهموا بالكتابة عند موته كان كينجلسي آيميس : " سيفتقد في جميع أنحاء العالم . وحتى اليوم، ظل أعظم روائيينا الأحياء "، وأليك جينيس : " كان كاتباً عظيماً تكلم بألمعية لجيل بأكمله. كاد يكون شبه نبي بتواضع مدهش " ، ووليم جولدينج : " كان غراهام غرين طبقة بنفسه ... وسيقرأ ويتذكر كسارد لتاريخ ضمير وقلق رجل القرن العشرين في أقصى حالاته ".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.