غرواني

المادة الغروانية هي مزيج منفصل طورياً بحيث ان احدى المادتين ذات الجزيئات المبعثرة مجهرياً (سواء تذوب ام لا) تستعلق خلال مادة اخرى ( مادة منتشرة أو موزعة بالتساوي عبر مادة أخرى على المستوى المجهري ). يتكون النظام الغروي من وسطين أو طورين منفصلين : طور مبعثر (وهي الجزيئات المستعلقة) وطور مستمر (أو وسط الانتشار أو الاستعلاق) وقد يكون النظام الغروي صلب أو سائل أو غازي.

العديد من المواد المألوفة تعدّ غرويات كما هو موضح في الجدول أدناه. فضلاً عن هذه الغرويات المتواجدة طبيعياً، تقوم الصناعات الكيميائية الحديثة بالاستفادة من تقنية عالية من القص والخلط من أجل تخليق غرويات جديدة.

ويبلغ قطر جسيمات الطور المبعثر ما يقرب من (5-200) نانومتر. ومثل هذه الجزيئات تعدّ غير مرئية عادة تحت المجهر الضوئي، على الرغم من أنه يمكن تأكيد تواجدها باستخدام المجهر الفائق الدقة أو المجهر الإلكتروني. يمكن أن تُسمى المخاليط المتجانسة ذات الطور المبعثر في نطاق هذا الحجم بالهباء الجوي الغروي، المستحلبات الغروية، الرغاوي الغروية، المبعثرات الغروية، أو الهباء المائي الغروي. وتتأثر جسيمات الطور المبعثر أو القطرات الرذاذية إلى حد كبير بكيمياء السطوح الموجودة في المادة الغروية.

بعض الغرويات تكون شفافة بسبب تأثير تيندال وهو تناثر أو تبعثر الضوء بواسطة الجزيئات الموجودة في المادة الغروية. بعض الغرويات الأخرى قد تكون معتمة أوذات ألوان طفيفة.

الأنظمة الغروية (تسمى أيضا المحاليل أو المعلقات الغروية) هي موضوع علوم الأسطح والغرويات. وقد تمّ تقديم هذا المجال من الدراسة في عام 1861 من قبل العالم الأسكتلندي توماس جرهام.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.