غزوات وفتوحات المغول

حدثت الغزوات والفتوحات المغولية خلال القرن الثالث عشر، مؤدية إلى إنشاء الإمبراطورية المغولية الضخمة التي غطت بحلول عام 1300 أجزاء واسعة من أوراسيا. يصف المؤرخون الدمار الذي أحدثه المنغوليون خلال توسعهم بأنه واحد من أكثر فصول التاريخ دموية. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون الحملات المغولية نقلت الطاعون الدملي عبر الكثير من أجزاء آسيا وأوروبا، مما ساعد على إطلاق وباء الموت الأسود في القرن الرابع عشر.

غزوات وفتوحات المغول
 
بداية 1206 
نهاية 1337 
الموقع أوراسيا  

توسعت الإمبراطورية المغولية خلال القرن الثالث عشر عن طريق سلسلة من الحملات العسكرية الناجحة عبر آسيا وصولًا إلى أوروبا الشرقية بحلول أربعينيات القرن الثالث عشر. على النقيض من «الإمبراطوريات البحرية» مثل بريطانيا، كانت الإمبراطورية المغولية قوة برية عظمى عززتها المقومات البرية للإمبراطورية مثل الخيول والماشية. حدثت معظم هجمات المغول وحملاتهم المدمرة في الفصول الدافئة حين كانت المراعي وافرة. سُبقت فترة نهوض الإمبراطورية المغولية بخمس عشرة سنة من الظروف الجوية الدافئة الرطبة بين عامي 1211 و1225 مما هيأ الشروط المناسبة لتربية الخيول، والتي ساعدت بشكل كبير على توسع الإمبراطورية.

عندما بدأت الإمبراطورية المغولية بالتفكك منذ عام 1260، استمرت الصراعات بين المغول والقوى الأوروبية الشرقية لقرون. استمر المغول بحكم الصين حتى القرن الرابع عشر تحت حكم سلالة يوان، بينما استمر الحكم المغولي في بلاد فارس حتى القرن الخامس عشر تحت حكم الإمبراطورية التيمورية. أما في اليونان، استمرت سلطنة مغول الهند وصولًا إلى القرن التاسع عشر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.