غلين كلوز

غلين كلوز (بالإنجليزية: Glenn Close)‏ (مواليد 19 مارس 1947) هي ممثلة ومغنية ومنتجة أفلام أمريكية. وامتدت مسيرتها على مدى 40 عاما، وشهد لها النقاد لها بإجادة الأدوار المتنوعة وتُعد إحدى أرقى الممثلات من جيلها.

غلين كلوز
(بالإنجليزية: Glenn Close)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 19 مارس 1947
غرينويتش  
مواطنة الولايات المتحدة  
عضوة في فاي بيتا كابا  
الزوج كابوت ويد (1969-1971)
جيمس مارلس (1974-1981)
ديفيد شو (2006-الآن)
الشريك لين كاريو (1979-1983)
عدد الأولاد 1  
الأب ويليام كلوز  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية وليام وماري
قاعة تشوات روزماري   
المهنة ممثلة أفلام ،  ومؤدية أصوات ،  ومخرجة أفلام ،  وكاتبة سيناريو ،  وممثلة مسرحية ،  وممثلة تلفزيونية ،  وممثلة ،  ومنتجة أفلام  
الحزب الحزب الديمقراطي  
اللغات الإنجليزية  
سنوات النشاط 1975- الآن
الجوائز
جائزة دونوستيا  (2011)
 جائزة الغولدن غلوب   (2005)
جائزة كريستال  (2001)
جائزة توني عن فئة أفضل ممثلة في مسرحية موسيقية  (1995)
جائزة توني لأفضل ممثلة مسرحية  (1992)
جائزة توني لأفضل ممثلة مسرحية  (1984) 
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB 
السينما.كوم صفحتها على السينما.كوم 

بدأت كلوز مسيرتها على المسرح في عام 1974 في مسرحية "الحب من أجل الحب"، وكانت أغلب أعمالها على مسارح نيويورك خلال السبعينات وأوائل الثمانينات، وظهرت في المسرحيات العادية والموسيقية، بما فيها مسرحية "بارنوم" على برودواي في عام 1980 والشيء الحقيقي في عام 1983، التي فازت عنها بجائزة توني لأفضل ممثلة في مسرحية. وكان فيلمها الأول هو "العالم وفقا لغارب" (1982)، وتابعتها بأدوار ثانوية في أفلام البرد الكبير (1983)، "الطبيعي" (1984)؛ وترشحت في الثلاثة لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة. وتلقت لاحقا ترشيحات لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن أدائها في فيلم جاذبية قاتلة (1987)، العلاقات الخطرة (1988) وألبرت نوبس (2011). وربحت جائزتي توني أخريين في تسعينات القرن الماضي، عن "الموت والعذراء" في عام 1992 و"سانسيت بوليفارد" في عام 1995، في حين فازت بجائزة إيمي عن الفيلم التلفزيوني "الخدمة في صمت: قصة مارغريث كاميرماير" عام 1995.

لعبت كلوز دور البطولة بدور إليانور آكيتيان في الفيلم التلفزيوني "الأسد في الشتاء" عام 2003، وحصلت منه على جائزة غولدن غلوب. في عام 2005 لعبت دور البطولة في المسلسل الدرامي "الدرع". ومن عام 2007 إلى 2012، لعبت دور باتي هيوز في مسلسل الدراما "الأضرار" على محطة إف إكس، وهو الدور الذي فازت عنه بجائزة غولدن غلوب وجائزتي إيمي. وقد أدت صوت شخصية مونا سيمبسون في المسلسل الكوميدي عائلة سيمبسون منذ عام 1995. وعادت إلى برودواي في نوفمبر 2014، في إحياء لمسرحية "التوازن الدقيق" بقلم إدوارد ألبي. وتشمل أفلامها الأخرى جاغد إدج (1985) هاملت (1990) انعكاس الحظ (1990) 101 مرقش (1996) باراديس رود (1997) إير فورس وان (1997) و كوكيز فورتشن (1999)، حراس المجرة (2014) والفتاة ذات كل المواهب (2016).

ترشحت كلوز لجائزة الأوسكار ستة مرات، وهي تشارك الرقم القياسي لممثلة بعدد الترشيحات ولم تفز (مع ديبورا كير وثيلما ريتر). وحتى عام 2017، فهي تحمل أكبر عدد من الترشيحات للأوسكار دون فوز أكثر من أي ممثل حي آخر. بالإضافة إلى ذلك، تم ترشيحها لأربعة جوائز توني (فازت بثلاثة)، أربعة عشر جائزة إيمي (فازت بثلاثة)، ثلاثة عشر جائزة جولدن جلوب (فازت باثنين)، جائزتي دراما ديسك (فازت بواحدة) وثماني جوائز نقابة ممثلي الشاشة (فازت بواحدة). كما فازت بجائزة أوبي وتم ترشيحها لثلاث جوائز جرامي وبافتا. نالت كلوز نجمة في ممشى المشاهير في هوليوود، وتم إدخالها في قاعة مشاهير المسرح الأمريكي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.