فانيسا رديغريف

فانيسا رديغريف (بالإنجليزية: Vanessa Redgrave)‏ مواليد 30 يناير 1937(1937-01-30) في غرينتش، هي ممثلة سينمائية ومسرحية إنجليزية بدأت مسيرتها الفنية عام 1958. كما أنها من الفائزات بجوائز الأوسكار وجائزة إيمي وجائزة غولدن غلوب. تنتمي لعائلة فنية فجدها وأبوها وأمها وشقيقها وشقيقتها زاولوا أو ما زالوا يزاولون التمثيل.

فانيسا رديغريف
(بالإنجليزية: Vanessa Redgrave)‏ 

معلومات شخصية
الميلاد 30 يناير 1937
غرينتش
مواطنة المملكة المتحدة  
مشكلة صحية الاسترواح  
الزوج توني ريتشاردسون (29 أبريل 1962–1967)
فرانكو نيرو (31 ديسمبر 2006–) 
الشريك تيموثي دالتون (1971–1986) 
أبناء ناتاشا ريتشاردسون
جولي ريتشاردسون
كارلو جابريال نيرو  
الأب مايكل ريدغريف  
إخوة وأخوات
كورين ريدجريف  ،  ولين ريدغريف  
الحياة العملية
المدرسة الأم المدرسة المركزية للخطابة والدراما   
المهنة ممثلة
الحزب حزب العمال البريطاني  
اللغة الأم إنجليزية بريطانية  
اللغات الإنجليزية  
سنوات النشاط 1958-الآن
الجوائز
جائزة توني لأفضل ممثلة مسرحية  (2003)
جائزة دونوستيا  (1999)
 نيشان الفنون والآداب من رتبة قائد   
جائزة الأوسكار  
 جائزة الغولدن غلوب  
 قائدة رتبة الإمبراطورية البريطانية 
 نيشان الامبراطورية البريطانية من رتبة قائد   
جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة   (عن عمل:جوليا )
جائزة إيمي   
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB 
السينما.كوم صفحتها على السينما.كوم 

تم ترشيحها لنيل جائزة الأوسكار ست مرات وفازت بها مرة واحدة كأفضل ممثلة مساعدة في فيلم Julia. اندلعت مظاهرات قام بها بعض اليهود ضد حصولها على جائزة الأوسكار وضد حضورها الحفل لتسلم الجائزة، وذلك لمشاركتها في فيلم وثائقي يتناول القضية الفلسطينة عام 1977. فأثارت الجدال أثناء كلمة شكرها في حفل الأوسكار وهاجمت " تلك الحفنة من السفاحين الصهاينة الذين اعترضوا على مشاركتها في الفيلم الوثائقي." بدأت التمثيل في نهاية عقد الخمسينات.

بدأ اهتمامها بقضايا سياسية عديدة بسبب استماعها لبرنامج إذاعي كانت الـ بي بي سي تبثه نهاية الأربعينات. وهكذا كانت الممثلة التي تعتنق الفكر التروتسكي الشيوعي ناشطة ضد السلاح النووي وضد حرب فيتنام ولأجل القضية الفلسطينية وياسر عرفات ولأجل حقوق الإنسان كما ساهمت في المظاهرات التي عارضت الحرب على العراق عام 2003. وهي الآن سفيرة منظمة اليونيسيف في الأمم المتحدة. معروفة بتعاطفها مع القضية الفلسطينية مما خلق لها مشاكل واتهامات كبيرة، وسط تجاهل عربي لها شبه تام. كرّمتها لجنة جائزة الأوسكار في سابقة بالتوجه لمقر سكنها في لندن. تقول عن التمثيل وطبيعة عمل الممثل " لا يمكن التمثيل دون فهم للطبيعة الإنسانية وفهم الذات. أقوم دوما بدراسة الطبيعة الإنسانية وطبيعتي الخاصة أيضا كي أستطيع التمثيل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.