فرنسا الجديدة

ولاية فرنسا الجديدة (بالفرنسية: Nouvelle-France) كما عُرِفت باسم إمبراطورية أمريكا الشمالية الفرنسية أو فرنسا الجديدة المَلَكية، هي المنطقة التي استعمرتها فرنسا في قارة أمريكا، بدءًا من استكشاف خليج سانت لورانس على يد جاك كارتيير عام 1534، وانتهاءً بالتنازل عن فرنسا الجديدة لبريطانيا العظمى واسبانيا عام 1763 بموجب معاهدة باريس (1763).

  

فرنسا الجديدة
العلم الشعار

 

النشيد :
الأرض والسكان
عاصمة مدينة كيبك  
اللغة الرسمية الفرنسية  
الحكم
نظام الحكم ملكية مطلقة  
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 1534 
العملة جنيه فرنسي  

تألفت ولاية فرنسا الجديدة من خمس مستعمرات في ذروة قوتها عام 1712، لكل مستعمرة إدارتها الخاصة: كندا، أكثر مستعمرة متطورة ومقسمة إلى مقاطعة كيبيك وتروا ريفيير ومونتريال؛ خليج هادسن؛ وأكاديا في الشمال الشرقي؛ وبليزانس الواقعة في جزيرة نيوفاوندلاند؛ ولويزيانا. امتدت فرنسا الجديدة من نيوفاوندلاند إلى المروج الكندية ومن خليج هادسن إلى خليج المكسيك، بالإضافة إلى مجمل البحيرات العظمى في أمريكا الشمالية.

في القرن السادس عشر، كانت الأراضي مستخدمة بصورة رئيسية للحصول على مصادر الثروات الطبيعية مثل الفرو، عن طريق التجارة مع العديد من قبائل السكان الأصليين. في القرن السابع عشر، بدأت المستوطنات بالنجاح في أكاديا وفي كيبيك. بحلول عام 1765، وصل تعداد سكان مقاطعة كيبيك الجديدة إلى 70 ألف مستوطن تقريبًا. أسفرت معاهدة آترخت عام 1713 عن إعطاء فرنسا حقها في أرض أكاديا وخليج هادسن ونيوفاوندلاند لبريطانيا العظمى. أنشأت فرنسا مستعمرة الجزيرة الملكية، المُسماة الآن جزيرة كايب بريتون، وبنت فيها حصن لويزبورغ الشهير.

عمل البريطانيون على إبعاد الأكاديين في حملة الترحيل الكبير من عام 1755 إلى عام 1764، التي يُحيا ذكراها في 28 يوليو من كل سنة منذ عام 2003. انتشرت ذريتهم في المقاطعات البحرية في كندا وفي ماين ولويزيانا، مع عدد قليل منهم في قرية شيتيكامب في مقاطعة نوفا سكوشا وجزر ماغدالين. وذهب بعضٌ منهم إلى فرنسا.

في عام 1763، تنازلت فرنسا عن بقية فرنسا الجديدة لبريطانيا العظمى وإسبانيا، ما عدا جزر سان بيير وميكلون، من خلال معاهدة باريس التي أنهت حرب السبع سنوات في أمريكا. حصلت بريطانيا على كندا وأكاديا وجزء من لويزيانا الفرنسية المتوضعة شرق نهر الميسيسيبي، عدا جزيرة أورليان (الآن هي نفسها نيو أورلينز) التي مُنحت إلى إسبانيا مع المنطقة الغربية. في عام 1800، أعادت إسبانيا حصتها من لويزيانا إلى فرنسا وفق معاهدة سان إلديفونسو السرية، وباعها نابليون بونابارت إلى الولايات المتحدة في صفقة لويزيانا عام 1803، وبذلك انتهت المحاولات الاستعمارية الفرنسية في اليابسة الأمريكية نهائيًا.

في النهاية أصبحت فرنسا الجديدة متماهية ضمن الولايات المتحدة وكندا، مع بقاء أثر وحيد للحكم الفرنسي وهو الجزر الصغيرة لسان بيير وميكلون.

في الولايات المتحدة، تمثّل إرث فرنسا الجديدة بأسماء الأماكن الكثيرة إضافة إلى المجتمعات الصغيرة جدًا التي تتكلم الفرنسية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.