فرنسيون

الفرنسيون (بالفرنسيَّة: Français) هي مجموعة عرقية، وأمة التي تم تحديدها مع دولة فرنسا. وقد يكون هذا الارتباط عرقياً أو قانونياً أو تاريخياً أو ثقافياً.

الفرنسيون

الصف الأول: نابليون الأولبليز باسكالفولتيردنيس ديدرولويس الرابع عشر
مولييررينيه ديكارتجاك كارتييهجان دارك
الصف الثاني: ماري كوريهنري دوتلوز لوترىبيير دوكوبرتنايفلجول فيرنلويس باستورإيفاريست جالواألكسندر دومافيكتور هوجو
الصف الثالث: زين الدين زيدانبريجيت باردوفرنسوا ميتيرانإديت بيافالبير كامو
جاك إيف كوستوجوزفين بيكرشارل ديغولمارسيل بروست

البلد فرنسيون مواطنون فرنسيون فرنكوفونيون فرنسيون اصليون
 فرنسا 64,473,140
(تشمل المقاطعات الخارجية والأجانب في فرنسا)
100% تقريبا
 الولايات المتحدة 116,438 ~2,000,000
(بما فيهم الكريوليس واللهجات المحلية)
9,651,769
(بدون ال2,240,648 من اصول كندية فرنسية إو ال 114,399 من اصول كاجون)
 كندا 78,785 6,777,665 5,188,685
 بلجيكا 132,421 ~4,200,000 الوالونيون هم عرق مميز
 سويسرا 73,500 1,485,100 1,350,000
السويسريون الفرنسيون هم من سويسرا وليس فرنسا.
 لوكسمبورغ 25,200 430,000 الدين = مسيحيون الكاثوليكية والإلحاد والإسلام.
 ألمانيا 104,085
 إسبانيا 100,408
 المملكة المتحدة 94,178 فرنسيي المولد تواجدوا في المملكة عند إحصاء عام 2000م

تاريخياً يعود معظم تراث الشعب الفرنسي معظمهم إلى الكلت، والشعب الجرماني و الأصول الرومانية، وينحدرون من سكان العصور القديمة والقرطوسيَّة من الغال، والليغوريين، والشعوب الإيطالقية، والأيبيريين، والفرنجة، وألامانيين والشماليون. ولطالما كانت فرنسا خليطاً من العادات المحلية والاختلافات الإقليمية، وفي حين أن معظم الفرنسيين لا يزالون يتحدثون في اللغة الفرنسية كلغتهم الأم، الا أن لغات مثل النورمندية والأوكسيتانية والكتالونية والكورسيكية والبريتانية والبشكنشية والألزاسية لا تزال منطوقة في مناطقهم. اللغة العربية شائعة على نطاق واسع، ويمكن القول أنها أكبر لغة أقلية في فرنسا اعتبارًا من القرن الحادي والعشرين (وهو المكان الذي كانت تحتفظ به البريتانية والأوكسيتانية سابقاً). تقليدياً يعتنق أغلب الفرنسيين المسيحية دينًا على مذهب الرومانية الكاثوليكية.

المجتمع الفرنسي الحديث هو قدر صهر. من منتصف القرن التاسع عشر، شهدت فرنسا نسبة عالية من الهجرة، تكونت بشكل رئيسي من العرب والبربر، الأفارقة من جنوب الصحراء، والصينيين والشعوب الأخرى القادمة من أفريقيا والشرق الأوسط وشرق آسيا. دعت الحكومة الفرنسية، التي تعرف فرنسا على أنها أمة شاملة مع القيم العالمية، إلى الإستيعاب داخل الثقافة الفرنسية والتي تتوقع من المهاجرين الالتزام بالقيم الفرنسية والمعايير الثقافية. في الوقت الحاضر، في حين أن الحكومة قد سمحت للقادمين الجدد بالاحتفاظ بثقافاتهم المميزة منذ منتصف الثمانينات من القرن العشرين، وتطلب منهم مجرد الاندماج، لا يزال المواطنون الفرنسيون يساوون جنسيتهم مع المواطنة كما يفعل القانون الفرنسي.

بالإضافة إلى البر الرئيسى لفرنسا، يمكن العثور على مجتمعات من الفرنسيين والأشخاص المنحدرين من أصل فرنسي على المستوى العالمي، منها في المقاطعات والأقاليم ما وراء البحار الفرنسية مثل الأنتيل الفرنسية، وفي البلدان الأجنبية ذات المجموعات السكانية الناطقة بالفرنسية وغيرها من الدول مثل سويسرا، والولايات المتحدة، وكندا، وبلجيكا، والأرجنتين، والبرازيل، وتشيلي والأوروغواي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.