فريدرش الثالث

فريدريش الثالث (بالألمانية: Friedrich III) (ولد في بوتسدام في 18 أكتوبر 1831 - مات في 15 يونيو 1888) كان قيصرا للرايخ الثاني الألماني لمدة 99 يوما، وقد تربع على العرش بعد وفاة أبيه القيصر فيلهلم الأول في عام 1888, ولكنه مات بعد 99 يوما وخلفه القيصر فيلهلم الثاني. وفريدريش الثالث هو ابن القيصر فيلهلم الأول (1797- 1888) وابن القيصرة أوجوستا (1811- 1890).

فريدرش الثالث
(بالألمانية: Friedrich III.)‏ 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالألمانية: Friedrich Wilhelm Nikolaus Karl von Preußen)‏ 
الميلاد 18 أكتوبر 1831(1831-10-18)
بوتسدام
الوفاة 15 يونيو 1888 (56 سنة)
بوتسدام
سبب الوفاة سرطان الحنجرة  
مواطنة مملكة بروسيا
ألمانيا  
الزوجة فيكتوريا أميرة بريطانيا وإمبراطورة ألمانيا (25 مايو 1858–15 يونيو 1888) 
أبناء فيلهلم الثاني
صوفيا من بروسيا  
الأب فيلهلم الأول  
الأم أوغستا من ساكس-فايمار-آيزناخ  
عائلة آل هوهنتسولرن  
منصب
سبقه فيلهلم الأول
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بون
المهنة سياسي  
اللغات الألمانية  
الخدمة العسكرية
الرتبة فيلد مارشال  
المعارك والحروب الحرب الفرنسية البروسية  
الجوائز
 وسام الاستحقاق  
 نيشان القديس ألكسندر نيفيسكي   
 نيشان القبر المقدس من رتبة فارس   
 نيشان فرسان القديس أندراوس  
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية   
 نيشان فرسان العقاب الأسود   
 وسام القديس ستانيسلاوس من الدرجة الأولى   

تزوج فريدريك من أميرة بريطانيا وإمبراطورة ألمانيا، الابنة الكبرى للملكة فيكتوريا في المملكة المتحدة. كان الزوجان متفقان بشكل كبير. قادتهما أيديولوجيتهما الليبرالية المشتركة إلى السعي لتمثيل أكبر لعامة الناس في الحكومة. لقد طور فريدريك، على الرغم من خلفيته العائلية العسكرية المحافظة، ميولًا ليبرالية نتيجة لعلاقاته مع بريطانيا ودراساته في جامعة بون. بصفته وليًا للعهد، غالبًا ما عارض المستشار الألماني المحافظ أوتو فون بسمارك، لا سيما في التحدث علنًا ضد سياسة بسمارك لتوحيد ألمانيا من خلال استعمال القوة والعنف، وفي حثه على تقييد سلطة المستشارة. أمل الليبراليون في كل من ألمانيا وبريطانيا محاولة فريدريك لتحرير الإمبراطورية الألمانية.

كان فريدريك وفيكتوريا من أشد المعجبين بالأمير ألبرت، زوج الملكة فيكتوريا. لقد خططا لتولي الحكم كثنائي، مثل ألبرت والملكة فيكتوريا، ولإصلاح ما اعتبراه عيوبًا في السلطة التنفيذية التي خلقها بسمارك لنفسه. وذلك باستبدال مكتب المستشار، المسؤول أمام الإمبراطور، بحكومة على الطراز البريطاني، بوجود وزراء مسؤولين أمام الرايخستاغ، بالإضافة إلى توافق سياسة الحكومة مع مجلس الوزراء. وصف فريدريك الدستور الإمبراطوري بأنه فوضى مفتعلة بطريقة غريبة ومبهرة. إذ قال مايكل بلفور:

«شارك ولي العهد والأميرة وجهة نظر الحزب التقدمي، وقيل إن بسمارك مسكونة بالأشباح بعد وفاة الإمبراطور العجوز. وكان في السبعينيات من عمره في تلك الفترة - كانوا يدعون أحد القادة التقدميين ليتنصب مستشارًا. لقد سعى إلى الاحتراز من مثل هذا التحول وذلك من خلال إبعاد ولي العهد عن أي منصب مهم واستخدام وسائل خبيثة لجعله سيئ السمعة وغير محبوب.«

ومع ذلك، منع المرض فريدريك من وضع سياسات وتدابير جيدة لتحقيق ذلك، أما بقية السياسات التي كان قادرًا على سنها، فقد تخلى عنها لاحقًا ابنه وخليفته فيلهلم الثاني. يعتبر توقيت وفاة فريدريك وطول فترة حكمه من المواضيع المهمة للمؤرخين. تعتبر وفاته المبكرة نقطة تحول مهمة في التاريخ الألماني، وتفاقمت الاسئلة حول ما إذا كان سيجعل ذلك الإمبراطورية أكثر ليبرالية أم لا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.