فضيحة كرة القدم الإيطالية 1980

فضيحة الدوري الإيطالي 1980 (بالإيطالية: Scandalo italiano del calcioscommesse del 1980) أو كما تسمى بالإيطالية "التوتونيرو" (بالإيطالية: Totonero)، هي فضيحة رهانات أثرت نتائج مباريات كرة القدم في الدوري الإيطالي، وقد حدثت الفضيحة في عام 1980. تعتبر هذه الفضيحة هي الأولى في تاريخ كرة القدم الإيطالية, حيث بدأت وقائعها بعد ورود أنباء عن أنتشار رشاوى بين اللاعبين ووجود تلاعب في المراهنات الرياضية التي تورطت فيها شركتان وأحد أكبر المراهنين، مما جعل الدوري الإيطالي يمر بأخطر أزمة في تاريخه.

ترتب على هذه الفضيحة قيام الاتحاد الإيطالي لكرة القدم بمعاقبة ناديي إيه سي ميلان و لاتسيو, بهبوطهما إلى دوري الدرجة الثانية، فضلا عن معاقبة رئيس ميلان "فيليس كولومبو" والحارس "إنريكو ألبرتوسي" في الفضيحة. المتورطين في هذه الفضيحة بالإيقاف، و بعض لاعبي لاتسيو، ومنهم باولو روسي الذي أتهم بتورطه في ترتيب نتيجة مباراة فريقه بيروجيا ضد افيللينو في 30 ديسمبر 1979، حيث تمت معاقبته بالإيقاف لمدة ثلاثة أعوام، ثم خفضت العقوبة بعد ذلك إلى سنتين بعد الاستئناف. أيضاً تم معاقبة بعض الأندية الصغير التي كانت تلعب الدرجات السفلى في درجات كرة القدم في إيطاليا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.