فقه النفس

فقه النفس هو الفهم القوي بالطبع لمقاصد الكلام، والفقه لغة: الفهم، والفقيه: هو الذي صار الفقه له سجية، وفقيه النفس: شديد الفهم بالطبع لمقاصد الكلام، وفقه النفس في أمر ما هو: الصفة الممكن حصولها بالرياضة والممارسة حتى يكون الفقه سجية لفقيه النفس وملكة في نفسه، يستطيع من خلالها إدراك المعلومات من غير كلفة. قال أبو حامد الغزالي في المنخول: وفقه النفس لا بد منه وهو غريزة لا تتعلق بالاكتساب. وتطلق صفة فقه النفس لتحمل دلالة على معنى الخصوصية، ولا تكون هذه الخصوصية بحفظ الكتب ولا بكثرة قراءتها، لكنها تحصل بالممارسة على وجه مخصوص، بمعنى: أن فقه النفس ملكة وصفة يمكن وجودها في شخص وعدم وجودها في آخر. وهي صفة غريزية لا علاقة لها بالاكتساب، بمعنى أن هذه الصفة تكون فيه بالطبع، ولا تتأتى بالاكتساب، أي: أنها لا تحصل بكثرة القراءة في الكتب ولا بحفظها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.