فلسفة أفريقية

الفلسفة الإفريقية هي المسار الفلسفي الذي أنتجه السكان الأصليين لأفريقيا وسلالتهم بما في ذلك الأمريكيين الأفارقة. تقدم الفلسفة الأفريقية سلسلة واسعة من المواضيع مشابهة لمثيلاتها في الفلسفة الشرقية والفلسفة الغربية. يمكن العثور على العديد من الفلاسفة الأفارقة في عدة مجالات أكاديمية بحثية في الفلسفة، مثل ما وراء الطبيعة ونظرية المعرفة والأخلاقيات والفلسفة السياسية. أحد الموضوعات الأساسية التي تناولها الفلاسفة الأفارقة هو موضوع الحرية وماذا يعني أن تكون حرا وأن تشعر بالكلية. للفلسفة في أفريقيا تاريخ طويل ومتنوع، كما فُقد الكثير منها على مر التاريخ. أول الفلاسفة الأفارقة المعروفين هو بتاح حتب، وهو فيلسوف مصري قديم. في أول ومنتصف القرن العشرين، كان للحركات المناهضة للاستعمار تأثير هائل على تطور فلسفة سياسية أفريقية مستقلة لها صدى سواء على الفلسفة القارية (في أفريقيا) أو الشتات الإفريقي حول العالم. أحد الأمثلة الشهيرة عن الأعمال الفلسفية الاقتصادية التي نشأت في هذه الفترة هي فلسفة الاشتراكية الأفريقية التي نشأت في تنزانيا وفي أجزاء أخرى من جنوب شرق أفريقيا. لقد حظيت هذه التطورات الفلسفية الأفريقية الاقتصادية والسياسية بتأثير هائل على الحركات المناهضة للاستعمار لشعوب غير أفريقية عديدة حول العالم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.