فلسفة الطبيعة الماركسية

ليس هنالك "فلسفة طبيعة ماركسية" محددة، إذ أن كارل ماركس لم يعتبر الطبيعة كيانا منفصلا عن المجتمع. كما وصف ماركس الشاب في كتابة المخطوطات الاقتصادية والفلسفية1844 فإن العمل يغير بنية الطبيعة لتصبح "الجسد غير العضوي" للإنسان. على نفس المنوال، فإن مفهوم ماركس "للطبيعة البشرية" (Gattungswesen)  إشكالي، إذ أنه يعارض المفهوم التقليدي حول أزلية الطبيعة البشرية التي ظلت على حالها في كل مكان وزمان. في وقت لاحق، كتب فريدريك انجلز في ديالكتيك الطبيعة (1883) معارضا المفهوم الألماني لفلسفة الطبيعة. تبلور فكر ماركس وإنجلز بعدها في "المادية الجدلية"،وهو ما يشار إليه عادة عند الحديث عن "فلسفة الطبيعة الماركسية". رفض هذا المبدأ العديد من فلاسفة الماركسية، بدءا من جورج لوكاش ووالتر بنيامين.

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.