فلسفة خالدة

الفلسفة الخالدة، المعروفة أيضًا باسم الأزلية أو الحكمة الخالدة، تعبر عن مفهوم روحي ينظر إلى جميع التقاليد الدينية في العالم على أنها ذات حقيقة أو أصل ميتافيزيقي واحد نشأت منه كل المعارف والعقائد الدينية.

تعود جذور هذا المفهوم إلى اهتمام عصر النهضة بالأفلاطونية الجديدة وفكرتها عن الواحد الذي ينبع منه كل الوجود. سعى مارسيليو فيسينو (1433-1499) إلى دمج الهرمسية مع الفكر اليوناني واليهودي المسيحي.

أشار جيوفاني بيكو ديلا ميراندولا (1463-1494) إلى إمكانية العثور على الحقيقة في العديد من التقاليد، لا في اثنين منها فقط. ووجد توافقًا بين فكر أفلاطون وأرسطو، واكتشف جوانب مشتركة بين ثيولوجيا بريسكا وبين مؤلفات ابن رشد والقرآن والكابالا ومصادر أخرى. صاغ أغوستينو ستيوكو (1497-1548) مصطلح الفلسفة الخالدة.

يقوم تعريف الكونية الأكثر شيوعًا على فكرة أن جميع الأديان رغم الاختلافات الظاهرة تشير إلى نفس الحقيقة. نشر أتباع الفلسفة المتعالية في أوائل القرن التاسع عشر فكرة الحقيقة الميتافيزيقية والكونية التي ألهمت الموحدين (المسيحيين) فقاموا بالتبشير بين النخب الهندية. تمكنت الجمعية التصوفية مع نهاية القرن التاسع عشر من تعميم مفهوم الكونية لا في العالم الغربي فقط، بل في المستعمرات الغربية أيضًا. في القرن العشرين، عُمّم هذا المفهوم في العالم الناطق باللغة الإنجليزية من خلال المدرسة التقليدانية المستوحاة من الهندوسية الجديدة التي ناقشت وجود أصل ميتافيزيقي واحد للديانات الأرثوذكسية، ومن قبل ألدوس هكسلي وكتابه الفلسفة الخالدة المقتبس من الهندوسية الجديدة والمدرسة التقليدانية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.