فولتير

فرانسوا ماري آروويه (بالفرنسية: François-Marie Arouet)‏ ويُعرف باسم شهرته فولتير (بالفرنسية: Voltaire)‏. (21 نوفمبر 1694 – 30 مايو 1778) هو كاتب وفيلسوف فرنسي عـاش خلال عصر التنوير. عُرف بنقده الساخر، وذاع صيته بسبب سخريته الفلسفية الطريفة ودفاعه عن الحريات المدنية خاصة حرية العقيدة والمساواة وكرامة الإنسان.

فولتير
(بالفرنسية: Voltaire)‏ 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالفرنسية: François-Marie Arouet)‏ 
الميلاد 21 نوفمبر 1694  
باريس  
الوفاة 30 مايو 1778 (83 سنة)  
باريس  
مكان الدفن مقبرة العظماء  
مواطنة مملكة فرنسا  
عضو في الجمعية الملكية ،  وأكاديمية اللغة الفرنسية ،  والأكاديمية البروسية للعلوم ،  والأكاديمية الروسية للعلوم ،  والأكاديمية الملكية السويدية للآداب والتاريخ والآثار  ،  وماسونية  
الشريك إيميلي دو شاتليه  
الحياة العملية
الاسم الأدبي Voltaire،  وBénédictin 
المواضيع فلسفة  
الحركة الأدبية فكر حر ،  وعصر التنوير ،  وربوبية  
المدرسة الأم مدرسة لويس الكبير الثانوية  
المهنة فيلسوف ،  وشاعر ،  ومؤرخ ،  وكاتب مقالات  ،  وكاتب مسرحي ،  وكاتب سير ذاتية ،  وكاتب يوميات ،  وشاعر قانوني  ،  وكاتب خيال علمي   ،  ومساهم في موسوعة الإنسيكلوبيدي  ،  ومؤلف ،  وعالم سياسة    
اللغة الأم الفرنسية  
اللغات الفرنسية  
مجال العمل فلسفة  
موظف في أكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم    
أعمال بارزة كانديد ،  وصادق ،  وزائير ،  ومحمد  
تأثر بـ بليز باسكال ،  وشيشرون ،  ولوقيان السميساطي ،  وبيير بايل ،  وابن طفيل ،  ونيكولا مالبرانش ،  وهنري ساينت جون، نبيل بولينغبروك ،  وزرادشت ،  وكونفوشيوس ،  وميغيل دي ثيربانتس ،  ووليم شكسبير ،  وجان راسين ،  وأفلاطون ،  وجون لوك ،  وإسحاق نيوتن  
التيار فكر حر ،  وعصر التنوير ،  وربوبية  
الجوائز
 وسام الاستحقاق للفنون والعلوم   
زمالة الجمعية الملكية   
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
بوابة الأدب

كان فولتير كاتباً غزير الإنتاج قام بكتابة أعمال في كل الأشكال الأدبية تقريباً؛ فقد كتب المسرحيات والشعر والروايات والمقالات والأعمال التاريخية والعلمية وأكثر من عشرين ألفًا من الخطابات، وكذلك أكثر من ألفين من الكتب والمنشورات. من أشهر آثاره: "رسائل فلسفية" (1734)، و"زاديغ" أو "صادق" (1747) وقد نقلها إلى العربية طه حسين، تحت اسم "القَدَر"، و"كانديد" (أو الساذج) (1759)، و "المعجم الفلسفي" (1764).

وقد كان فولتير مدافعاً صريحاً عن الإصلاح الاجتماعي على الرغم من وجود قوانين الرقابة الصارمة والعقوبات القاسية التي كان يتم تطبيقها على كل من يقوم بخرق هذه القوانين. وباعتباره ممن برعوا في فن المجادلة والمناظرة الهجائية، فقد كان دائماً ما يحسن استغلال أعماله لانتقاد دوغمائيات الكنيسة الكاثوليكية والمؤسسات الاجتماعية الفرنسية الموجودة في عصره.

وكان فولتير واحداً من العديد من الشخصيات البارزة في عصر التنوير (إلى جانب كل من مونتسكيو وجون لوك وتوماس هوبز وجان جاك روسو) حيث تركت أعماله وأفكاره بصمتها الواضحة على مفكرين مهمين تنتمي أفكارهم للثورة الأمريكية والثورة الفرنسية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.