فيلهلم، ولي عهد ألمانيا

فيلهلم أمير ألمانيا الوراثي (الألمانية:Kronprinz Wilhelm von Preußen؛ 6 مايو 1882 - 20 يوليو 1951) أسمه الكامل فريدرخ فيلهلم فيكتور أوغست إرنست من بروسيا، هو الابن البكر لـ فيلهلم الثاني أخر أباطرة ألمانيا وزوجته أوغستا فيكتوريا من شلسفيغ-هولشتاين، مع وفاة جده الإمبراطور فريدرخ الثالث أصبح أخر ولي العهد لإمبراطورية الألمانية ومملكة بروسيا اللقب الذي احتفظ به لأكثر من 30 عاماً حتى سقوط الإمبراطورية في 5 نوفمبر 1918، ومع وفاة والده في 1941 أصبح رئيس أسرة هوهنتسولرن.

فيلهلم، ولي عهد ألمانيا
(بالألمانية: Friedrich Wilhelm Victor August Ernst von Preußen)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 6 مايو 1882  
بوتسدام  
الوفاة 20 يوليو 1951 (69 سنة)  
هشينغن  
سبب الوفاة مرض  
مكان الدفن قلعة هوهنتسولرن  
مواطنة ألمانيا  
عضو في الخوذة الحديدية، رابطة جنود الجبهة  
الزوجة سيسيلي من مكلنبورغ-شفيرين (6 يونيو 1905–) 
أبناء الأمير فيلهلم
لودفيغ فرديناند أمير بروسيا
الأمير هوبرتوس
الأمير فريدرخ
الأميرة ألكسندرين
الأميرة سيسيلي
الأب فيلهلم الثاني  
الأم أوغستا فيكتوريا من شلسفيغ-هولشتاين  
إخوة وأخوات
عائلة آل هوهنتسولرن  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بون  
المهنة ضابط ،  وسياسي  
الخدمة العسكرية
الرتبة الجنرال دير إينفانتيري  
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى  
الجوائز
 وسام الاستحقاق  
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية   
 وسام الافتخار  
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

بعد 1918 تم نفي الأسرة إلى هولندا، استطاع الأمير لاحقاً الرجوع إلى ألمانيا بعد تقديم ضمانات لـ جوستاف ستريسمان الذي أصبح لاحقاً مستشار ألمانيا بعدم المشاركة في السياسة، ومع ذلك لم يستطيع البقاء بعيداً عن السياسة طويلاً بحيث زاره أدولف هتلر ثلاثة مرات في قصره في 1926، وفي 1933 "يوم بوتسدام"، وفي 1935، وأيضا انضم فيلهلم إلى أحد أحزاب يمينية التي تعارض جمهورية ديمقراطية، وأيضا كان مهتم بفكرة ترشح لمنصب الرئاسة كمرشح يميني ضد باول فون هيندنبورغ في 1932، ومع ذلك حتى منعه والده، إلا أنه أيد صعود هتلر إلى السلطة.:13

ومع وفاة صديقه المستشار كورت فون شلايشر في ليلة السكاكين الطويلة عام 1934 انسحب عن جميع الأنشطة السياسية، وأيضا مع أدركه أن هتلر ليس لديه أية نية في استعادة النظام الملكي، تبردت علاقته معه، حاول العساكر والسلك الدبلوماسي الذين كانوا يريدون استبدال هتلر التقرب منه ومع ذلك رفضهم، ولكن مع محاولة الاغتيال الشائنة في 20 يوليو 1944 وضع هتلر فيلهلم تحت إشراف غيستابو (الشرطة السرية) بحيث تتطلعون على تحركاته في قصره سيسيلينوف.:11–15

وفي يناير 1945 غادر فيلهلم بوتسدام نحو أوبيرسدورف لعلاج مشاكل في المرارة والكبد، فرت زوجته إليه في أوائل فبراير مع اقتراب الجيش الأحمر من برلين، ومع نهاية الحرب استولى السوفييت على قصره، تم استخدام القصر لاحقاً من قبل قوات التحالف كـ مكان اجتماع مؤتمر بوتسدام.:16

ومع نهاية الحرب تم القبض عليه من القوات المغربية الفرنسية في باد، النمسا كمجرم حرب أثناء الحرب العالمية الأولى ونقل إلى هشينغن، ألمانيا؛ عاش لفترة قصيرة في قلعة هوهنتسولرن قيد الإقامة الجبرية، قبل أن ينتقل إلى منزل صغير الذي توفي فيه من خلال إصابته بـ نوبة قلبية، وبعد ثلاثة أيام توفي خصمه أثناء معركة فردان عام 1916 المارشال فيليب بيتان في السجن بـ فرنسا.

دفن جثة فيلهلم وزوجته في قلعة هوهنتسولرن، وخلفه ابنه الثاني لودفيغ فرديناند أمير بروسيا، فابنه البكر الأمير فيلهلم تخلى عن حقوقه مسبوقاً في 1933 من أجل زواج مرغنطي وقُتل خلال مشاركته مع الجيش الألماني في معركة فرنسا عام 1940.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.