قائمة أعلى أفلام تكلفة

هناك العديد من الأفلام التي لا يعرف تكلفة إنتاجها نظرًا لطبيعة سرية الأمور المالية في هوليوود. لكن حسب الأرقام الرسمية، فإن فيلم قراصنة الكاريبي: في بحار غريبة هو صاحب أعلى تكلفة على الإطلاق، حيث كلف ما يقارب 378.5 مليون دولار، بينما احتلت سلسلة الهوبيت الثلاثية المركز الأول كأغلى سلسة أفلام متتالية تم إنتاجها، بتكلفة مجتمعة بلغت 623 مليون دولار بعد الإعفاءات الضريبية.

تتأثر تكلفة الإنتاج الأفلام بعدة عوامل خارجية؛ منها التضخم في الأسعار والتكاليف، تقنيات التصوير (مثل التصوير ثلاثي الأبعاد، والصور المنشأة بالحاسوب)، بالإضافة إلى السوق الخارجي. ارتفعت التكاليف بشكل مطرد خلال حقبة السينما الصامتة، حيث سجل فيلم "بن هور بن هور: قصة المسيح" رقماً قياسياً استمر لعشرين سنة محتفظاً بصدارة أغلى الأفلام تكلفة، حتى أنه استمر في الصدارة أثناء بدايات حقبة السينما الناطقة. كان للتلفزيون تأثير على ارتفاع التكاليف في الخمسينيات وأوائل الستينيات من القرن الماضي حيث تنافست السينما مع التلفزيون من أجل جذب الجماهير. بلغت المنافسة ذروتها في عام 1963 مع فيلم "كليوباترا"، فعلى الرغم من تحقيق الفيلم لإيرادات قياسية، إلا أنه لن يستطع أن يسترد تكاليف إصداره في العرض الأصلي له (لكن فيها بعد استطاع الفيلم تجاوز قيمة إصداره بمراحل).

ففي التسعينيات من القرن الماضي، تم كسر الرقم القياسي لأعلى الأفلام تكلفة مرتين، كأن أولها مع فيلم "ترو لايز" في عام 1994 والذي بلغت تكلفته ما يقارب 100 مليون دولار أمريكي، ثم تبعه فيلم "تيتانيك" في عام 1997 حيث بلغت تكلفته ما يقارب 200 مليون دولار أمريكي، والمصادفة أن كلاهما كانا من إخراج الكندي جيمس كاميرون. ومنذ ذلك الحين أصبح من الطبيعي أن فيلم انتاج فيلم من قبل استديوهات الإنتاج الكبرى أكثر من 100 مليون دولار أمريكي، كذلك عدد الأفلام التي تكلف أكثر من 200 مليون دولار أمريكي في تزايد مستمر.

لا تحتوي هذه القائمة إلا على الأفلام التي تم إصدارها بالفعل لعامة الجمهور، ولا توجد أفلام لا تزال قيد الإنتاج أو ما بعد الإنتاج أو الأفلام التي تم الإعلان عنها للتو، حيث أن تكاليف تلك الأفلام يمكن أن تتغير أثناء عملية الإنتاج. الأرقام المدرجة في هذه المقالة تمثل التكلفة الصافية السلبية: والتي تمثل تكاليف التصوير الفعلي، ولا تشمل التكاليف الترويجية (مثل الإعلانات والإعلانات التجارية والملصقات وما إلى ذلك). تم ترتيب الأفلام حسب التكاليف المعترف بها رسميًا من قبل شركات الإنتاج. يذكر أن معظم شركات الإنتاج لا تدلي بتكاليف الإنتاج الفعلية، عندئذ تتوفر فقط تقديرات الباحثين المحترفين وكتاب صناعة السينما. فعندما تتعارض تقديرات الميزانية، يتم اعتماد تقديرات تكاليف الإنتاج أقل تكلفة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.