قرن آمون

قرن آمون أو حصان البحر أو الحُصيْن (بالإنجليزية: Hippocampus)‏ (سمي بذلك بسبب التشابهه مع فرس البحر) هو مكون رئيسي لأدمغة البشر والفقاريات الأخرى. لدى البشر والثدييات الأخرى زوج من الحصين، واحد في كل جانب من الدماغ. ينتمي الحصين إلى الجهاز الحوفي ويلعب أدوارًا مهمة في دمج المعلومات من الذاكرة قصيرة المدى مع الذاكرة طويلة الأمد، وفي الذاكرة المكانية التي تمكّن الشخص من التجوال. يقع الحصين تحت القشرة المخية (القشرة البدائية) وفي الرئيسيات في الفص الصدغي الإنسي. يحتوي على جزئين رئيسيين متشابكين: الحصين السليم (ويسمى أيضًا قرن آمون) والتلفيف المسنن.

قرن آمون
يقع قرن آمون في الفص الصدغي الوسطي للدماغ. في هذه النظرة الجانبية للدماغ يظهر الفص الجبهي إلى اليسار وفص مؤخر الرأس إلى اليمين بينما الفصان الجداري والصدغي تم إزالتهما بشكل كبير لإظهار مكان قرن آمون في الأسفل مباشرة.

قرن آمون (البصلة الوردية السفلى)
كجزء من الجهاز الطرفي
تفاصيل
جزء من فص صدغي
ترمينولوجيا أناتوميكا 14.1.09.321  
FMA 275020 
معلومات عصبية braininfo.rprc.washington.edu/Scripts/hierhier-164
نيوروليكس Hippocampus
ن.ف.م.ط.
ن.ف.م.ط. D006624 
دورلاند/إلزيفير 12422843

في مرض الزهايمر (وأشكال أخرى من الخرف)، فإن الحصين واحد من المناطق الأولى في الدماغ التي تعاني من الضرر. حيث يعتبر فقدان الذاكرة قصيرة المدى والتوهان بين الأعراض المبكرة. يمكن أن تنتج الأضرار التي لحقت بالحصين أيضًا من نقص التأكسج، والتهاب الدماغ، أو صرع الفص الصدغي الأنسي. الأشخاص الذين يعانون من أضرار واسعة النطاق تشمل الحصين في كلا جانبي الدماغ قد يعانون من فقدان الذاكرة التقدمي (عدم القدرة على تشكيل والاحتفاظ بذكريات جديدة).

في القوارض ككائنات نموذجية، تمت دراسة قرن آمون على نطاق واسع كجزء من نظام دماغي مسؤول عن الذاكرة المكانية والتجوال. تستجيب العديد من العصبونات في حصين فئران المنازل والجرذان البنية كخلايا مكان: أي أنها تطلق رشقات من جهد الفعل عندما يمر الحيوان خلال جزء معين من بيئته. تتفاعل خلايا المكان في الحصين بشكل واسع مع خلايا اتجاه الرأس، التي يعمل نشاطها كبوصلة بالقصور الذاتي، وبشكل تخميني مع خلايا الشبكة في القشرة الشمية الداخلية المجاورة.

نظرًا لأن أنواع الخلايا العصبية المختلفة منظمة تنظيماً متقنًا في طبقات في قرن آمون، فقد تم استخدامها كثيرًا كنظام نموذجي لدراسة الفسيولوجيا العصبية. تم اكتشاف شكل اللدونة العصبية المعروفة باسم التأييد طويل الأمد (LTP) لأول مرة في منطقة قرن آمون، وكثيرًا ما تمت دراستها في هذا المكان. يعتقد على نطاق واسع أن LTP واحدة من الآليات العصبية الرئيسية التي يتم بها تخزين الذكريات في الدماغ.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.