قسطنطين العظيم والمسيحية

عندما حكم الإمبراطور الروماني قسطنطين العظيم روما بين عامي (306337م) أصبحت المسيحية دين الإمبراطورية الرومانيةالمهيمن. ولا زال المؤرخون يجهلون أسباب تفضيل قسطنطين للمسيحية، وقد بحث علماء الدين (اللاهوتيون) والمؤرخين وناقشوا أي أنواع المسيحية اتخذه نهجاً. على الرغم من أن القديسة هيلانة والدة قسطنطين كانت مسيحية إلا أنه لم تتوافق آراء العلماء حول ما إذا دان بدين والدته (المسيحية) في شبابه، أو كان تدريجياً على مدى حياته، وأنه لم يعمَّد حتى قبيل وفاته.

كان تحول قسنطين نقطة تحول للمسيحية مبكرة، والتي يشار إليها أحياناً بـ"انتصار الكنيسة"، السلام الكنيسة أو تحول القسطنطسنيين. فقد أصدر قسطنطين و ليسنيوس في سنة 313م مرسوم ميلانو يقضي بإضفاء الشرعية على العبادة والشعائر المسيحية. وأصبح الإمبراطور مناصر كبير للكنيسة ومهد منصب الإمبراطور المسيحي داخل الكنيسة ومفهوم الأرثوذكسيةو المسيحية، و المجامع المسكونية و الكنيسة الرسمية للإمبراطورية الرومانية بمرسوم أعلن عنه في 380م. لقب بالقديس و الرسول في الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية و الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية جعلته مثلاً وقدوة لكل "ملك مسيحي".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.