قصر الأمير في موناكو

يُعد قصر الأمير في موناكو هو المقر الرسمي لأمير موناكو. تم بناءه في عام 1191 على أنه جمهورية جنوة. وقد تعرضت للقصف والحصار على يد العديد من القوى الخارجية وذلك على مدى تاريخها الدراماتيكي الطويل. في نهاية القرن الثالث عشر، أصبحت معقل وموطن أسرة جريمالدي- أول من قاموا باحتلالها في عام 1297. حكم الجريمالدي المنطقة في البداية كمجلس لوردات إقطاعي وبحلول القرن السابع عشر كأمراء ذو سيادة ولكنهم كانوا يستمدون قوتهم من معاهداتهم المُخزية مع جيرانهم الأكبر والأكثر منهم قوة.

في ذلك الحين، قام ملوك أوروبيون آخرون ببناء قصور باروكية، وفاخرة، وتتبع عمارة عصر النهضة، ونمى الوعي السياسي المشترك الذي طالب بتحصين ملوك قصر موناكو. جعل هذا المطلب الغريب من نوعه- في مثل تلك الحقبة المتأخرة من التاريخ- قصر موناكو أحد القصور النادرة في أوروبا. وبالرغم من هذا، عندما تم تخفيف تحصيناته في أواخر القرن الثامن عشر، قام الفرنسيون باحتلاله وتجريده من كنوزه وبدأ في اضمحلاله. وفي أثناء ذلك، كان الجريمالدي قد تم نفيهم لأكثر من عشرين عامُا.

يُعد مكوث الجريمالدي في قصرهم أمرًا غريبًا- وذلك على عكس الأُسر الأوروبية الأخرى الحاكمة. فقد أدى عدم توافر القصور البديلة ونقص الأرض إلى استخدامهم نفس المقر لأكثر من سبعة قرون. مما أدى إلى انعكاس ثرواتهم وسياستهم بشكل مباشر على تطوير القصر. واستطاع الستيوارت، والبوربون، والهابسبورغ تشييد العديد من القصور الجديدة، وذلك على عكس الجريمالدين، حيث يُعد تشييد برج جديد أو جناح أو إعادة بناء أجزاء من قصر، هو أفضل ما حققوه عندما امتلكوا الثروة الطائلة والرغبة في التغيير. بالتالي، فإن قصر الأمير لا يعكس فقط تاريخ موناكو، بل أيضًا تاريخ الأسرة التي احتفلت في عام 1997 بمرور سبعمائة عام على الحكم من نفس القصر. في أثناء القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، أصبح القصر ومالكيه رموزًا للبريق الضئيل الذي يصعب ملاحظته والتدهور المرتبطين بمنطقة مونت كارلو والريفيرا الفرنسية. ثم باتت البهجة والاتصال بالمسرح حقيقة عندما أصبحت النجمة السينمائية الأمريكية غريس كيلي سيدة القصر عام 1956. وفي القرن الحادي والعشرين، لازال القصر مقر أمير موناكو الحالي وهو ألبير الثاني.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.