كأس العالم 1982

أقيمت بطولة كأس العالم لكرة القدم 1982 وهي البطولة رقم 12 في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم في إسبانيا في الفترة من 13 يونيو وحتى 11 يوليو، فتم اختيار إسبانيا لاحتضان البطولة بعد انسحاب ألمانيا التي استضافت منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم 1974. شهدت البطولة مشاركة أول فريق عربي آسيوي و هو منتخب الكويت و شهد مشاركة منتخب الجزائر لأول مرة في تاريخها، وعادت إنجلترا لبطولات العالم بعد غياب دام 12 عاماً وتحديداً من بطولة كأس العالم 1970، بينما غاب وصيفة النسختين الماضيتين هولندا عن المشاركة. بداية البطولة كانت الشكوك تحوم حول انسحاب محتمل لمنتخبات انجلترا واسكتلندا وأيرلندا الشمالية من البطولة بسبب حرب الفوكلاند بينها وبين الأرجنتين، لكن الأوضاع هدأت بعض تدخل المسؤولين في الحكومة البريطانية.

كأس العالم لكرة القدم 1982
Copa del Mundo de Fútbol – España 82
تفاصيل المسابقة
البلد المضيف إسبانيا
التواريخ13 يونيو – 11 يوليو
الفرق24 منتخب
الأماكن17 ملعباً (في 14 مدينة مدن مضيفة)
المراكز النهائية
البطل إيطاليا
الوصيف ألمانيا الغربية
المركز الثالث بولندا
المركز الرابع فرنسا
إحصائيات المسابقة
المباريات الملعوبة52
الأهداف المسجلة146 (2٫81 لكل مباراة)
الحضور2٬109٬723 (40٬572 لكل مباراة)
أفضل هداف(ين) باولو روسي (6 أهداف)
أفضل لاعب(ين) باولو روسي
أفضل لاعب شاب مانويل أموروز

تميزت هذه البطولة بالعديد من المباريات المثيرة والممتعة، واعتبرت البطولة من أكثر البطولات إثارة بعد كأس العالم 1970، وكانت هذه هي البطولة الأولى التي تضم 24 فريقاً بدلاً من 16 فريقاً في البطولات الماضية، بعدما أقر الاتحاد الدولي لكرة القدم زيادة المنتخبات المشاركة قبل كأس العالم 1978. فتم تقسيم المنتخبات المشاركة على 6 مجموعات، يتأهل منها أول وثاني كل مجموعة، ليتم تقسيمهم مرة أخرى على 4 مجموعات يتأهل بطل المجموعة إلى الدور ربع النهائي. شهدت البطولة تسجيل أسرع هاتريك في تاريخ كأس العالم لكرة القدم عندما سجل مهاجم منتخب المجر لازلو كيس ثلاثة أهداف في 8 دقائق ضد منتخب السلفادور، في مباراة انتهت بنتيجة 10-1، في لقاء شهد أكثر عدد من الأهداف في تاريخ كأس العالم لكرة القدم.

شهد دور المجموعات مفاجئات عديدة، كان أولها فوز المنتخب الجزائري على منتخب ألمانيا الغربية بنتيجة 2-1 بتوقيع كل من رابح ماجر و لخضر بلومي، و كانت الجزائر قريبة من التأهل للدور المقبل خاصة بعد فوزها على التشيلي بنتيجة 3-2، في المقابل وفي لقاء آخر من نفس المجموعة بين منتخبي ألمانيا الغربية والنمسا، عندما سجل الألمان هدف التقدم وظل الفريقين يتناقلون الكرة، واتفقوا على انهاء نتيجة المباراة على ما هي عليه ليتأهل كل من المنتخين إلى الدور الثاني من البطولة على حساب الجزائر، في مباراة عرفت باسم فضيحة خيخون (بالألمانية: Schande von Gijón). أجبرت تلك الأحداث الاتحاد الدولي لكرة القدم على إقامة آخر مباريات كل مجموعة في نفس التوقيت منعاً لتكرار التلاعب في النتائج. الواقعة الثانية كانت في مباراة الكويت و فرنسا فبعد أن أحرز ألاين غيريسي هدفاً لفرنسا في مرمى الكويت، الذي توقف لاعبوها عن اللعب فجأة التي لم تستكمل اللعب بعد أن سمعوا صافرة اعتقدوا أنها من حكم اللقاء السوفيتي شتوبار، فنزل الشيخ فهد الأحمد الصباح رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم وشقيق أمير الكويت واحتج على الهدف الذي أحرزه ألاين غيريسي في مرمى الكويت وأمر لاعبيه بمغادرة الملعب، فتم إلغاء الهدف واستكمال المباراة التي انتهت بفوز فرنسا بنتيجة 4-1.

شهدت البطولة مواجهات ممتعة، كان أول بين المنتخب الإيطالي، والمنتخب البرازيلي، حيث استطاعت إيطاليا بطريفتها المعروفة باسم الكاتيناتشو التغلب على أفضل جيل أنجبته البرازيل بعد جيل كأس العالم 1970، بوجود سقراط و زيكو. حيث استطاع المهاجم باولو روسي، والذي خرج من السجن قبيل انطلاقة منافسات البطولة لتورطه بفضيحة تلاعب بالنتائج (تعرف باسم توتونيرو) من تسجيل 3 أهداف، قاد بها منتخب بلاده إلى الفوز بنتيجة 3-2 و التأهل لدور قبل النهائي، في موقعة عرفت باسم مأساة ساريا (بالإيطالية: Tragedia del Sarriá) نسبة إلى ملعب ساريا الذي احتضن اللقاء. ثاني المواجهات الممتعة كان بين منتخب فرنسا ومنتخب ألمانيا في نصف النهائي، والذي انتهتى بالتعادل 3-3، ثم حُسمت بركلات الترجيح لصالح ألمانيا 5-4. وتعتبر تلك المواجهة أول مواجهة يتم الاحتكام بها إلى لركلات الترجيح في كأس العالم، على الرغم من إقرار القانون قبل كأس العالم 1978 التي انتهت جميع مبارياتها في الوقت الأصلي أو الإضافي.

أقيم نهائي كأس العالم لكرة القدم 1982 على ملعب سانتياغو بيرنابيو بالعاصمة الإسبانية مدريد بتاريخ 11 يوليو 1982 و بحضور 90.000 ألف متفرج، بين المنتخب الإيطالي و المنتخب الألماني. و استطاع المنتخب الإيطالي الفوز بالمباراة بنتيجة 3-1. فبعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي، سجلت إيطاليا 3 أهداف متتالية خلال 24 دقيقة، عبر كل من باولو روسي و ماركو تارديلي و أليساندرو ألتوبيلي. ثم قلصت ألمانيا الفارق في وقت مؤخر من اللقاء عن طريق بول برايتنر. و تفوز إيطاليا باللقب الأول لها منذ 5 عقود، والثالث في تاريخها بعد عامي 1934 و1938. و يصبح صاحب إسوأ سجل للمنتخبات الفائزة بلقب كأس العالم حيث لعب سبع مباريات فاز في أربعة وتعادل في ثلاث وبفارق أهداف هو ستة فقط. كذلك أصبح الحارس دينو زوف أكبر لاعب يحقق بطولة كأس العالم، بعد أن رفع اللقب بعمر الأربعين عاما و133 يوما.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.