كاري غرانت

آرتشيبالد ألكسندر ليتش (بالإنجليزية: Archibald Alexander Leach)‏ ممثل بريطاني المولد أمريكي الجنسية عرف باسمه الفني "كاري غرانت" (بالإنجليزية: Cary Grant)‏ كان أيقونة ومثال لوسامة الرجل في السينما.

كاري غرانت
(بالإنجليزية: Cary Grant)‏ 
كاري غرانت في عام 1941 م

معلومات شخصية
اسم الولادة أرشيبالد ألكسندر ليج
الميلاد 18 يناير 1904(1904-01-18)
بريستول, إنجلترا,
المملكة المتحدة
الوفاة 29 نوفمبر 1986 (82 سنة)
دفنبورت ، آيوا,
الولايات المتحدة
سبب الوفاة سكتة دماغية
مواطنة الولايات المتحدة (26 يونيو 1942–)
المملكة المتحدة  
أسماء أخرى أرشي ليش
الزوجة فيرجينيا تشيريل (9 فبراير 1934–1935)
باربرا هوتون (1942–1945)
بيتسي دريك (25 ديسمبر 1949–1962)
ديان كانون (22 يوليو 1965–1968) 
أبناء جينيفر غرانت   
الحياة العملية
الأدوار المهمة ممثل
المهنة ممثل أفلام ،  وكاتب ،  وكاتب سير ذاتية ،  وممثل مسرحي ،  ومنتج أفلام ،  وشخصية أعمال ،  وفنان كوميدي ،  ولاعب سيرك  ،  وممثل  
الحزب الحزب الجمهوري الكاليفورني   
اللغات الإنجليزية  
الجوائز
 جائزة مركز كينيدي الثقافي   (1981)
جائزة الأوسكار الفخرية    (1969) 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

وُلد غرانت في ضاحية هورفيلد في مدينة بريستول. بدأ انجذابه إلى المسرح في سن مبكرة، وبدأ أول تجاربه مع فرقة تعرف باسم «ذا بينديرس» في سن السادسة. ذهب كممثل مسرحي مع فرقة ذا بينديرس بجولة في الولايات المتحدة في سن السادسة عشر. قرر البقاء في نيويورك بعد سلسلة من العروض الناجحة هناك. أسس اسمًا له في فودفيل (نوع مسرحي من وسائل الترفيه المتنوعة اشتهر في الولايات المتحدة) في العشرينيات من القرن العشرين، وذهب بجولة في الولايات المتحدة قبل الانتقال إلى هوليوود في أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين.

ظهر غرانت في البداية في أفلام الجريمة أو الأعمال الدرامية مثل الفيلم الدرامي بلوند فينوس (1932) والفيلم الكوميدي شي دون هيم رونغ (أساءت التصرف معه) (1933)، ولكنه اكتسب لاحقًا شهرة لأدائه في بعض أعمال الكوميديا الرومانسية والساخرة مثل فيلم ذا أوفل تروث (الحقيقة البشعة) (1937)، وبرينغينغ أب بيبي (1938)، وهيز غيرل فرايداي (فتاة الجمعة) (1940)، وفيلادلفيا ستوري (قصة فيلادلفيا) (1940)، وغالبًا ما مثّل مع بعض من أكبر النجمات في ذلك الوقت. ذُكرت هذه الأفلام بشكل كبير بين أعظم الأفلام الكوميدية في كل العصور. كانت الأفلام الأخرى المعروفة التي لعب فيها دور البطولة في هذه الفترة فيلم المغامرة غانجا بيرن (1939) والكوميديا السوداء أرسينيك أند أولد ليس (1944). بدأ أيضًا في الانتقال إلى الأعمال الدرامية مثل أونلي إينجلز هاف وينغز (1939)، وبيني سيرنايد (1941)، ونان بات ذا أونلي هارت (لا شيء غير القلب الوحيد) (1944). رُشِّح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل عن الفيلمين الأخيرين.

طور غرانت خلال الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي علاقة عمل وثيقة مع المخرج ألفريد هتشوك، إذ أدى دور الممثل الشهير في العديد من أفلامه المعروفة، بما في ذلك ساسبيشن (الشك) (1941)، ونوتوريوس (1946)، وتو كاتش أثيف (أن تمسك لصًا) (1955)، ونورث باي نورثويست (شمالًا إلى الشمال الغربي) ((1959. أظهر فيلما الدراما والتشويق سوسبيشن ونوتوريوس جانبًا أكثر ظلمة وغموضًا في شخصياته التي يؤديها. مدح النقاد غرانت على أنه رجل رومانسي رائد في مجاله قرب نهاية مسيرته السينمائية، وتلقى خمسة ترشيحات لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثل، بما في ذلك عن فيلم إينديسكريت (1958) مع إنغريد برغمان، وذات تاتش أوف مينك (1962) مع دوريس داي، وشارايد (الأحجية) (1963) مع أودري هيبورن. يتذكره النقاد لمظهره الخارجي غير العادي كممثل وسيم ولطيف لم يأخذ نفسه بشكل كبير على محمل الجد، وعلى أنه قادر على اللعب بكرامته في الأفلام الكوميدية دون التضحية بها بشكل كامل.

تزوج غرانت خمس مرات، ثلاثة منهم هربًا مع كل من الممثلة فيرجينيا تشيريل (1934-1935)، وبيتسي دريك (1949-1962)، وديان كانون (1965-1968). تقاعد من التمثيل السينمائي في عام 1966 وتابع العديد من المصالح التجارية، ومثّل شركة مستحضرات التجميل فابيغجيه، وعمل في مجلس إدارة شركة إنتاج مترو غولدوين ماير. مُنِح جائزة أوسكار فخرية من قبل صديقه فرانك سيناترا في حفل توزيع جوائز الأوسكار الثاني والأربعين في عام 1970، ومُنح جائزة مركز كينيدي الثقافي في عام 1981. توفي بعد خمس سنوات بسبب سكتة دماغية في مدينة دافنبورت في ولاية آيوا. أطلق عليه معهد الفيلم الأمريكي في عام 1999 لقب ثاني أفضل نجم ذكر في سينما العصر الذهبي في هوليوود بعد الممثل الأمريكي همفري بوغارت.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.