كسوف الداروينية

استخدم جوليان هكسلي عبارة كسوف الداروينية لوصف الحالة قبل ما أسماه التوليف الحديث، في وقت كان فيه التطور مقبولًا على نطاق واسع في الأوساط العلمية ولكن قلة قليلة نسبيًا من علماء الأحياء يعتقدون أن الانتقاء الطبيعي كان آليته الأساسية. استخدم مؤرخو العلوم مثل بيتر جيه. بولر، نفس العبارة تسميةً للفترة من تاريخ الفكر التطوري التي تمتد بين عام 1880 وعام 1920، عندما طُوّرت وبُحثت واستُكشفت بدائل للانتقاء الطبيعي. اعتبر العديد من علماء الأحياء الانتقاء الطبيعي تخمينًا خاطئًا من جانب تشارلز داروين، أو على الأقل ذات أهمية ضئيلة نسبيًا. اقترحوا مصطلحًا بديلًا، هو بينية الداروينية، لتفادي أي معنى ضمني غير صحيح بأن الكسوف المفترض للداروينية قد سبقته فترة من البحث الدارويني القوي.

بينما كانت هناك تفسيرات عديدة للتطور ومنها المذهب الحيوي ونظرية الكوارث والبنيوية خلال القرن التاسع عشر، لم يبق إلا أربعة بدائل رئيسية للانتقاء الطبيعي في نهاية القرن العشرين، وهي:

  • التطور الإلهي: هو الاعتقاد بأن الله وجه التطور بشكل مباشر.
  • اللاماركية الجديدة: هي الفكرة القائلة بأن التطور كان مدفوعًا بوراثة الخصائص المكتسبة خلال حياة الكائن الحي.
  • التطور الموجه: هو الاعتقاد بأن الكائنات الحية تأثرت بالقوى الداخلية أو قوانين التنمية التي دفعت التطور في اتجاهات معينة
  • التطفرية: هي فكرة أن التطور كان إلى حد كبير نتاج طفرات أوجدت أشكالًا أو أنواعًا جديدة في خطوة واحدة.

اختفى التطور الإلهي إلى حد كبير من الأدبيات العلمية بحلول نهاية القرن التاسع عشر عندما أصبحت الاستعانة المباشرة بتفسيرات خارقة للطبيعة غير علمية. كان للبدائل الأخرى متابعات مهمة في القرن العشرين، وهي لم تسقط من البيولوجيا السائدة إلا عندما جعلت التطورات في علم الوراثة احتمالية حدوثها شبه مستحيلة، وعندما أظهر تطور علم الوراثة القوة التفسيرية للانتقاء الطبيعي. كتب إرنست ماير أنه حتى عام 1930، كانت معظم الكتب المدرسية تدرّس هذه الآليات غير الداروينية وتؤكّد عليها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.