كسيلة

إكسل (ت 71 ھ) هو زعيم قبائل أوْرَبَة وصَنْهَاجَة الأمازيغية زمن الفتح الإسلامي للمغرب، وحاكم إفريقية لبضع سنوات.

إن حيادية وصحة هذه المقالة محلُ خلافٍ. ناقش هذه المسألة في صفحة نقاش المقالة، ولا تُزِل هذا القالب دون توافق على ذلك.(نقاش) (مايو 2016)
تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها.
إكسل
 

معلومات شخصية
الميلاد
شمال إفريقيا-الأوراس
الوفاة 71 ھ (699 م)
سهل ممس
سبب الوفاة قُتل في معركة
العرق أمازيغي
أعمال أخرى حاكم إفريقية
الخدمة العسكرية
الولاء قبائل بربرية
المعارك والحروب معركة تهودة، معركة ممس

يختلف المؤرخون حول أصل هذه الشخصية ودورها خلال الفتح الإسلامي للمغرب. وهذا، باختلاف المصادر العربية، والتي تتناقض في كثير من الأحيان. وتظل رواية ابن خلدون هي الأكثر تداولا، وعند البعض الأكثر تفضيلا، من بين مجموع المصادر العربية.

وفقا لابن خلدون، ظهر كسيلة لأول مرة عندما لقيه أبو المهاجر دينار، والي إفريقية والقائد الأعلى لجيش المسلمين في المغرب بعد عزل عُقبة بن نافع في عام 56 ھ. اطمأن كسيلة لأبي المهاجر وأسلم في عام 59، فأصبحت قبيلة أوربة ضمن جماعة المسلمين. وفي السنة الموالية، قام أبو المهاجر مع حليفه كسيلة باحتلال بعض مناطق التواجد الرومي (البيزنطي)، أهمّها ميناءا قرطاج وميلة. إلا أنه في عام 61، وبوفاة معاوية بن أبي سفيان وتولي ابنه يزيد حكم الدولة الأموية، تم عزل أبي المهاجر وتولية عقبة بن نافع حاكما على إفريقية للمرة الثانية. هذا الحدث الأخير كان بداية مرحلة جديدة في توسع الدولة الأموية بالمغرب. قام عقبة بن نافع بمهاجمة بلاد أوربة، غير آبه بنصح أبي المهاجر له بعدم مهاجمته، على أن كسيلة حليفه وأنه قد أسلم. خَضَع كسيلة لعقبة بن نافع وسايره في بقية حملته كاتما بُغْضه. في طريق العودة إلى إفريقية، وعند المرور عبر بلاد أوربة، ترك كسيلة جيش عقبة بن نافع، الذي سارع للوصول لإفريقية. إلا أنه حوصر من طرف جيش كسيلة قرب موضع تهودة حيث قُتل، وكان ذلك في عام 63. دخل كسيلة القيروان وصار حاكما على إفريقية، وهو لا يزال على الإسلام.

مات كسيلة مقتولا في عام 71 في معركة ممس على يد بعثة عربية تحت قيادة زُهَير بن قَيس.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.