كشف السرطان

يهدف كشف السرطان إلى التحري عن وجود السرطان قبل ظهور الأعراض. يمكن أن يشمل ذلك فحوصات الدم والبول واختبارات الحمض النووي وغيرها، أو التصوير الطبي. يجب الموازنة بين فوائد الكشف من ناحية الوقاية من السرطان والكشف المبكر والمعالجة اللاحقة ضد أي أضرار.

كشف السرطان
الكشف عن سرطان الثدي

من أنواع كشف  

يشمل الكشف الشامل، المعروف أيضًا باسم التحرّي الشامل أو كشف السكان، الكشف على كل شخص، وعادةً ما يتضمّن فئة عمرية محددة. يحدد الكشف الانتقائي أشخاص معروف أنهم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان، مثل الأشخاص الذين لديهم سوابق عائلية للإصابة بالسرطان.

يمكن أن يؤدي الكشف إلى نتائج إيجابية كاذبة وإجراءات باضعة لاحقة. يمكن أن يؤدي الكشف أيضًا إلى نتائج سلبية كاذبة، إذ يُخفق في الكشف عن سرطان موجود. ينشأ الجدل عندما يكون من غير الواضح ما إذا كانت فوائد الكشف تفوق مخاطر إجراء الكشف نفسه، وأي اختبارات تشخيصية وعلاجات متابَعة.

يجب أن تكون اختبارات الكشف فعالة وآمنة ومتحمّلة بشكل جيد مع معدلات منخفضة إلى حد ما من النتائج الإيجابية أو السلبية الكاذبة. إذا كُشف عن وجود علامات للسرطان، تُجرى اختبارات متابعة أكثر نوعيةً وباضعة للوصول إلى التشخيص. يمكن أن يؤدي كشف السرطان إلى الوقاية من السرطان والتشخيص المبكر. يمكن أن يؤدي التشخيص المبكر إلى معدلات أعلى للعلاج الناجح والعمر الطويل. ومع ذلك، يمكن أن يكون كشفًا زائفًا أيضًا نتيجة زيادته الوقت حتى الوفاة من خلال حدوث انحياز المهلة الزمنية أو تحيز الوقت.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.