كفر قاسم

كفر قاسم هي مدينة عربية فلسطينية داخل الخط الأخضر في الاحتلال إسرائيل اليوم أي داخل حدود عام 1948، تقع في قلب البلاد على جبل بارتفاع 280 متراً فوق سطح البحر من جبال السامرة السفلى، على بعد 18 كم شرقي مدينة يافا، تل أبيب اليوم، و11 كم شمال شرقي مدينة ملبس، بيتاح تكفا اليوم، وعلى بعد 48 كم من مدينة نابلس. وتبعد القدس عنها 48 كم جغرافيا. والرملة 21 كم، وعلى بعد 115 كم عن حيفا وهي من التجمعات العربية الحدودية الواقعة غربي الخط الأخضر، وهذا بالإضافة كونها أحد تجمعات منطقة المثلث الجنوبي وهي اخر بلدة عربية في المثلث ولواء المركز تفصل بين منطقه الرملة وملبس بتاح تكفا وتمتاز بمفترقها الذي من أكبر مفترقات إسرائيل (مفرق كسم) وهو يفصل كفر برا ورأس العين وبتاح تكفا وحورشيم عن أراضي البلدة واراضيها مكوّنه من سهول خفيفة وبعض الوديان كوادي أبو محمد على مدخل البلدة الذي أغلب سكان الواد بدو نقب وأغلب باقي البلدة على قمم جبال وبذلك استغلو الوديان ببناء شوارع للبلده (كشارع ال 24) .واكتسبت أهميتها الاستراتيجية كونها تقع على تقاطع طرق التجارة بين الشام ومصر وبين يافا ونابلس وشرق الأردن، هذا بالإضافة إلى خصوبة أرضها وقربها من منابع نهر العوجا(القنا) الذي يصب مياهه في البحر المتوسط بالقرب من يافا ولقربها من قلعة مجدل يابا بالإضافة إلى أنها تطلَ على بلدات الساحل. اشتهرت كفر قاسم لأسباب ثلاثة: الأول حين أقام الجيش الإنجليزي معسكرًا على أراضيها الغربيّة بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها، والثاني حين دخلها الجيش العراقي بقيادة عبد الكريم قاسم واتخذها قاعدة عسكرية لقواته وخاض فيها معركة سميت فيما بعد بمعركة كفر قاسم، والثالث على خلفية مجزرة كفر قاسم التي ارتكبتها فرقة من حرس الحدود الإسرائيلي عندما قتل أفرادها 49 مدنياً فلسطينياً رمياً بالرصاص وهم عائدين إلى منازلهم من العمل وذلك مساء يوم الاثنين في 29 أكتوبر عام 1956م يوم العدوان الثلاثي على مصر. ومنذ ذلك اليوم يحيي سكان كفر قاسم في هذا التاريخ ذكرى المجزرة. تحدها من الشرق مستوطنة أورانيت وقرية عزون العتمة ومسحة والزاوية، ومن الغرب شارع رقم 6 ومن الشمال قرية كفر برا وجلجولية، ومن الجنوب مستوطنة رأس العين (روش هعاين)، والتي تتسع بصورة مطردة على حساب أراضي كفر قاسم. في عام 1955م صادرت الحكومة الإسرائيلية نصف الأراضي الزراعية من الجهة الغربيّة وحوّلتها إلى الكيبوتسات (القرى التعاونية اليهودية). وفي الآونة الأخيرة أخذ سكان كفر قاسم يعانون من زحمة السيارات المتجهة إلى المنطقة الصناعية التابعة لنفوذ رأس العين والتي أقيمت على أراضي كفر قاسم المصادرة وعزبة صرطة. سكانها ينتمون إلى الطائفة الإسلامية السنية -المذهب الشافعي- ويتحدثون العربية باللهجة العامية الفلسطينية. يعتمد معظم السكان في معيشتهم على العمل بالأجرة في المصانع الإسرائيلية، فيما يعتمد البعض منهم على التجارة والزراعة والصناعة الخفيفة والنقليات. فيها سبعة مساجد أقدمها مسجد أبو بكر الصديق الذي أُنشيء في عهد الإمبراطورية العثمانية. كان أطفال القرية يتعلمون في الكتاتيب منذ عهد الدولة العثمانية. لكن بتاريخ 1938/09/20 أُنشئت أول مدرسة أميرية في كفر قاسم وبدأ التلاميذ ينتظمون في دراستهم بإشراف أحد المعلمين من مدينة نابلس ويدعى نور الدين الحنبلي. (من مذكّرات الحاج القيم) واليوم أصبح عدد المدارس الابتدائية سبع مدارس، أقدمها مدرسة الغزالي، ومدرستان إعداديتان وثلاث مدارس ثانوية ومدرسة واحدة للتعليم الخاص. ويُقام فيها سوق كبير أيام السبت كل أسبوع. وافتتحت على أراضيها المحاذية لرأس العين، مؤخّرًا منطقة صناعيّة ضخمة تابعة من حيث النفوذ لبلديّة كفر قاسم ولكنّ تعود ملكيّة المصانع فيها للشركات الإسرائلية. منظر لقسم من شارع المركزي في كفر قاسم (ال 24)

 

كفر قاسم
(بالعبرية) כפר קאסם

(بالإنجليزية) Kafr Qasim

 

شعار

اللقب بلد الشهداء
تاريخ التأسيس القرن السابع عشر
تقسيم إداري
البلد  فلسطين
المنطقة اللواء الأوسط
خصائص جغرافية
إحداثيات 32.11422°N 34.97716°E / 32.11422; 34.97716
المساحة 9,154 كم²
الارتفاع 116 متر  
السكان
التعداد السكاني 22,017 نسمة (إحصاء 2013)
إجمالي السكان 25,000
معلومات أخرى
الرمز البريدي
4881000 
الموقع الرسمي الموقع الرسمي 
الرمز الجغرافي 294604 

كفر قاسم
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.