كلارنس توماس

كلارنس توماس (بالإنجليزية: Clarence Thomas)‏ (و. 1948م) هو قاض، محام من الولايات المتحدة الأمريكية و أحد القضاة التسعة في المحكمة العليا للولايات المتحدة. توماس هو ثاني قاضٍ أسود في تاريخ المحكمة العليا بعد ثورغود مارشال. يعتبر توماس أكثر القضاة التسعة محافظةً.

كلارنس توماس

معلومات شخصية
الميلاد 23 يونيو 1948
بين بوينت، جورجيا، الولايات المتحدة
الإقامة ماكلين   
مواطنة الولايات المتحدة  
العرق أمريكيون أفارقة
الديانة كاثوليكية
الزوجة فرجينيا توماس (30 مايو 1987–) 
مناصب
قاضي محكمة الاستئناف الأمريكية لدائرة العاصمة  
تولى المنصب
1990 
معاون قاضي في المحكمة العليا للولايات المتحدة  
تولى المنصب
23 أكتوبر 1991 
 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية ييل للحقوق، جامعة ييل
المهنة قاضي في المحكمة العليا الأمريكية
الحزب الحزب الجمهوري  
اللغات الإنجليزية  
سنوات النشاط 1991-الآن
موظف في مونسانتو ،  ومدرسة جورج واشنطن للقانون  
الجوائز
جائزة فرانسيس بوير  (2001)
جائزة دوبلسبيك  (1998)
جائزة هوراشيو ألجر  (1992) 
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

تم تعيين توماس في عام 1991 بعد أن رشحه الرئيس جورج بوش الأب للمنصب و عينه مجلس الشيوخ الأميركي بتصويت 52 إلى 48. تضمنت جلسات الاستماع في مجلس الشيوخ بخصوص تعيين توماس باتهامات زميلة له في العمل، أنيتا هيل، بالتحرش الجنسي، إذ اتهمته هيل بأنه تحرش بها أثناء عمله معها في الماضي. حضر جلسات الاستماع هذه نائب الرئيس الأمريكي المستقبلي، آنذاك عضو مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور جو بايدن و الرئيس المؤقت المستقبلي لمجلس الشيوخ السيناتور أورين هاتش و غيرهما من أعضاء مجلس الشيوخ.

في عام 1990، رشّح الرئيس جورج بوش الأب توماس لشغل مقعد في محكمة استئناف الولايات المتحدة في مقاطعة كولومبيا. خدم في هذا المنصب لمدة 16 شهرًا قبل أن يشغل منصب مُشير في المحكمة العليا الأمريكية. كانت جلسات الاستماع الخاصة بتوماس مريرة وحامية، إذ تركزت حول اتهامه بالتحرش الجنسي بالمحامية أنيتا هيل، وهي موظفة تابعة لوزارة التعليم وعضو في لجنة تكافؤ فرص العمل. زعمتْ هيل أن توماس قدم لها عدة مبادرات جنسية ورومانسية، على الرغم من أنها طلبت منه التوقف عن الأمر مرارًا وتكرارًا. أكد توماس ومؤيدوه أن هيل ومؤيديها والشهود اختلقوا المزاعم لمنع تعيين محافظ ذي بشرة سوداء في المحكمة. برّأ مجلس الشيوخ توماس في النهاية بأغلبية 52 صوتًا مقابل 48 صوتًا للمحامية أنيتا هيل.

يصف خبراء المحكمة العليا فقه توماس بأنه نصّي، إذ يؤكّد على المعنى الأصلي لدستور الولايات المتحدة وقوانينها. يعد أيضًا من أنصار القانون الفطري، حاله حال زميله في القانون، نيل غورسوش. ينظر العديد من الكتاب إلى توماس على أنه العضو الأكثر تحفظًا في المحكمة. يشتهر توماس أيضًا بأنه أمضى أكثر من عقد من الزمن دون أن يطرح أي أسئلة أثناء المرافعات الشفوية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.