كهرومغناطيسية كلاسيكية

الكهرومغناطيسة الكلاسيكية (Electromagnetism) أو الحركية الكهربائية (بالإنجليزية: Electrodynamics) هي فيزياء المجال المغناطيسي و المجال الكهربائي وعلاقتهما بالحركة . يؤثر المجال المغناطيسي على الشحنة الكهربية أو الجسيم المشحون كهربيا تأثيرات معينة تختلف عما إذا كانت الشحنة ثابتة أم متحركة، كما يؤثر مجال كهربائي على جسيم مشحون ويجبره على الحركة . في الكهرومغناطيسية الكلاسيكية يكون المقصود بالجسيم هو الجسيم النقطى المشحون، أما في الكهرومغناطيسية الكمومية يكون المقصد هو جسيم أولي.

تنطبق الكهرومغناطيسية الكلاسيكية على ما يتعلق بحياتنا الحديثة وما فيها من أجهزة كهربائية ومغناطيسية مثل المحركات الكهربائية و المحولات الكهربائية و راديو و البث التلفزيوني و الهاتف و المحمول. أما الكهرومغناطيسية الكمومية فهي تدرس الظواهر الكهربائية المغناطيسية على المستوى الصغري مثل الذرة و الجزيئات و تكوّن الجزيئات وكذلك تفاعل الجسيمات الأولية مع بعضها البعض . تأثير تلك الظواهر الكمومية نجدها أيضا في الفلك وبصفة خاصة في طبيعة النجوم والأجرام السماوية المختلفة مثل النباض و مستعر أعظم و الأقزام البيضاء و الثقوب السواء . في هذا لمجال يوجد ترابط بين علم الكهرومغناطيسية و علم الفلك بغرض فهم الظواهر الفلكية.

قام العالم الإنجليزي جيمس ماكسويل بصياغة نظرية الكهرومغناطيسية التقليدية في أواسط القرن التاسع عشر (نحو عام 1870 ) عن طريق صياغة المعادلات المسماة باسمه معادلات ماكسويل. وكانت صياغته الرياضية على أساس ما كان معروفا من التجارب في ذلك الوقت من جود مجال مغناطيسي و مجال كهربائي وتأثيراتها المتبادلة وتأثيراتها على شحنات كهربائية تمر خلالها. وقد أدت دراسة معادلات ماكسويل لأنظمة مرجعية تتحرك والتي قام بها ألبرت أينشتاين في عام 1905 إلى صياغته للنظرية النسبية الخاصة ، تصف النظرية النسبية الخاصة حركة الاجسام ذات السرعات العالية جدا القريبة من سرعة الضوء.

وخلال الأربعينيات من القرن الماضي نجح العلماء في الربط بين ميكانيكا الكم - التي ابتكرت في الأعوام 1924 - 1928 لتفسير تركيب الذرة - بربطها بنظرية الكهرومغناطيسية فتطورت إلى "الكهرومغناطيسية الكمومية" التي تنبأت معادلاتها تماما بنتائج تجارب اجريت بعد ذلك .

يوجد شكل "للمجالات الكهرومغناطيسية " في صورة موجات كهرومغناطيسية ، من ضمنها نوع نعرفه جيدا وهو الضوء المرئي . ورغما عن سلوك الموجات الكهرومغناطيسية الفيزيائي معروف تماما بواسطة نظرية الكهرومغناطيسية فقد أدت التعمق في دراستها إلى فرع جديد في الفيزياء وهو فرع البصريات. وهو يختص ليس فقط بالضوء وإنما بكل الطيف الكهرومغناطيسي وكذلك الاستفادة من تأثير الكهرومغناطيسية على شحنات أولية مثل الإلكترون و البروتون وغيرها .

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.