كيمياء نظرية

الكيمياء النظرية فرع واسع متعدد الجوانب من فروع الكيمياء. يمكن تمييزه عامة باستخدم الفيزياء والرياضيات و الحاسوب لفهم كل جوانب الكيمياء: كخواص المواد وخواص العناصر و الجزيئات و تفاعلاتها، أو لمحاكاة الظواهر الجزيئية، أو للتنبؤ بخواص جزيئات أو أطوار جديدة للمادة.

بصفة عامة، يمكن تمييز اتجاهين في الكيمياء النظرية: الاتجاه الأول هو استخدام الحاسب لحل المعادلات المعقدة التي تحكم السلوك الجزيئى، بما يساعد على نمذجة أو محاكاة الجزيئات وخواصها (الكيمياء الحسابية). أما الاتجاه الثاني فهو تطوير "نظريات تحليلية" جديدة، وهو مرتبط بصياغة معادلات تصف سلوك المواد أو الأنظمة الكيميائية - مثل معدلات التفاعلات الكيميائية ، أو الخواص الطيفية ، وهي طرق قد تستخدم الميكانيكا الكلاسيكية أو ميكانيكا الكم .

تشكل الكيمياء الكمومية و الميكانيكا الإحصائية قسمين أساسيين من الكيمياء النظرية.

يوجد خلط كبير في تحديد مساحات التلاقى والتباين بين مجالات الكيمياء النظرية و الكيمياء الحسابية و النمذجة الجزيئية. الكثير من الباحثين في الواقع يستخدمون المصطلحات الثلاثة ويتنقلون بينها ببساطة للإشارة لأوجه مختلفة من عملهم حسب السياق. وفي عصرنا اليوم أصبحت الكيمياء النظرية مرتبطة ارتباطا شديدا ب ميكانيكا الكم و تطبيقاتها في الكيمياء، إذ أن التفاعل الكيميائي يتم بين جزيئات صغيرة يمكن وصفها من خلال الظواهر الكمومية، وهذا يظهر جليا عند الرجوع مثلا للمحتوى العلمى لمؤتمرات الكيمياء النظرية والمراجع المتخصصة في المجال. لهذا، فالتوجه العام هو استخدام مصطلح "الكيمياء النظرية" كمرادف لتطبيقات ميكانيكا الكم في الكيمياء، في حين تستخدم مصطلحات الكيمياء الحسابية و النمذجة الجزيئية في سياق أوسع.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.