لاثنائية

في الروحانية، اللاثنائية تعني نفي الاثنين، أو إثبات الواحد الذي لا ينقسم ولا ثاني له. تشير اللاثنائية إشارة أولية إلى حالة ناضجة من الوعي، يترفع صاحبها عن ثنائية «أنا والآخر»، ويكون فيها الوعي بلا مركز ولا انقسامات. ومع أن ظاهر هذه الحالة من الوعي أنها تكون عفوية، فإنها عادةً تتبع تحضيرًا طويلًا من خلال ممارسات التقشف أو التأمل، التي قد تحتوي على وصايا أخلاقية. ومع أن مصطلح اللاثنائية مشتق من مذهب أدفايتا فيدانتا، فإن الوعي اللاثنائي موصوف في الهندوسية (توريا، ساهاجا)، والبوذية (الخلاء، بارينيسبانا، طبيعة العقل، ريغبا)، والإسلام (وحدة الوجود، الفناء، الحقيقة)، والمسيحية الغربية والتقاليد الأفلاطونية المحدثة (الوحدة الصوفية).

تطورت الأفكار الآسيوية عن اللاثنائية من الفلسفات الفيدية والأبانيشادية التابعة للفيدية، ومن التقاليد البوذية كذلك. أقدم ما يدل على اللاثنائية في الفكر الهندي موجود في الأبانيشادات المبكرة مثل بريهاداراناياكا أبانيشاد، وفي أبانيشادات أخرى سابقة للبوذية مثل تشاندوغيا أبانيشاد، الذي يركز على وحدة الروح المفردة المسماة أتمان والكائن الأعلى المسمى براهمان. شاع في الهندوسية ارتباط اللاقنائية بتقليد أدفايتا فيدانتا الذي أسسه آدي شانكارا.

في التقليد البوذي ترتبط اللاثنائية بتعاليم الخلاء (سونياتا) وعقيدة الحقيقتين، ولا سيما تعليم مادياماكا القاضي بوحدة الحقيقة المطلقة والنسبية، وفكرة يوغاشارا «لا شيء إلا العقل (أو الفكر)» (سيتا ماترا) أو «لا شيء إلا التمثيل» (فيجنابتيماترا). هذه التعاليم مجموعةً إلى عقيدة طبيعة بوذا كانت مفاهيم مؤثرة في تطور بوذية الماهايانا اللاحق، لا في الهند وحدها، بل وفي بوذية شرق آسيا والتبت، لا سيما بوذية التشان (أو الزن) والفاجرايانا.

الأفلاطونية المحدثة الغربية عنصر أساسي في التصوف المسيحي والروحانية المسيحية، وفي الباطنية الغربية والروحانية الحديثة، لا سيما التوحيدية والفلسفة المتعالية والكونية والفلسفة الخالدة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.