لوثرية

اللوثرية فرع من أكبر فروع البروتستانتية التي تنتسب إلى تعاليم مارتن لوثر، المجدد الألماني ، الذي بدأ بجهوده لتجديد اللاهوت والنظام الكنسي الإصلاح البروتستانتي. قسمت ردود أفعال السلطات الحكومية والكنسية على انتشار كتاباته، التي كان أولها القضايا الخمس والتسعون، المسيحية الغربية. في أيام الإصلاح، أصبحت اللوثرية دين الدولة في دول عديدة في شمال أوروبا، لا سيما في شمال ألمانيا وفي الدول النورديّة. أصبح رجال الدين اللوثريون موظفين مدنيين وأصبحت الكنائس اللوثرية جزءًا من الدولة.

لوثرية
درع لوثر

الدين المسيحية
المؤسس مارتن لوثر
الأصل بروتستانتية

أصبح الانقسام بين اللوثريين والرومان الكاثوليكيين معلنًا واضحًا في مرسوم وورمز عام 1521: أدانت أحكام المجلس لوثر وحظرت على مواطني الإمبراطورية الرومانية المقدسة الدفاع عن آرائه ونشرها، وعرضت أنصار اللوثرية لخسارة كل أملاكهم، على أن يعطى نصفها للحكومة الإمبراطورية، ونصفها الباقي للطرف الذي يشتريها في المزاد.

كان الانقسام مرتكزًا على نقطتين: أولهما مصدر سلطة الكنيسة الصحيح، ويسمى هذا المبدأ المنهجي للإصلاح، والثاني هو عقيدة التبرير، وتسمى المبدأ المادي للاهوت اللوثري. تدعم اللوثرية عقيدة التبرير «بالنعمة وحدها وبالإيمان وحده وعلى أساس الكتاب وحده»، وعقيدتهم أن الكتاب المقدس هو السلطة النهائية في كل قضايا الإيمان. يخالف هذا اعتقاد الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، التي عُرِّفت في مجلس ترنت، وفيها أن السلطة الدينية تأتي من الكتاب المقدس ومن التقليد.

خلافًا للكالفينية، يحافظ اللوثريون على بعض الشعائر القداسية والتعاليم الأسرارية للكنيسة السابقة للإصلاح، وعندهم اهتمام خاص بالأفخارستيا، أو سر التناول. يختلف اللاهوت اللوثري عن اللاهوت المصلَح في عقيدته في المسيح، والنعمة الإلهي، وهدف شريعة الله، ومفهوم مثابرة القديسين، والقدر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.