ليستر بولز بيرسون

ليستر بولز بيرسون (23 أبريل 1897 - 27 ديسمبر 1972)، كان باحثًا ورجل دولة وجنديًا ورئيسًا للوزراء ودبلوماسيًا كنديًا ، فاز بجائزة نوبل للسلام عام 1957 لتنظيمه قوة الطوارئ التابعة للأمم المتحدة لحل أزمة قناة السويس. كان رئيس وزراء كندا الرابع عشر منذ عام 1963 وحتى عام 1968، مُشكّلًا حكومتين متتاليتين للأقلية الليبرالية بعد انتخابات عامي 1963 و 1965.

ليستر بولز بيرسون

رئيس وزراء كندا
في المنصب
22 أبريل 1963 – 20 أبريل 1968
وزير خارجية كندا
في المنصب
10 سبتمبر 1948 – 20 يونيو 1957
رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة
تولى المنصب
1952
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Lester Bowles Pearson)‏ 
الميلاد 23 أبريل 1897(1897-04-23)
تورنتو
الوفاة 27 ديسمبر 1972 (75 سنة)
أوتاوا
سبب الوفاة سرطان الكبد  
مواطنة كندا  
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  
أبناء جيوفري بيرسون  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة تورنتو
جامعة أوكسفورد
المهنة سياسي ،  ولاعب هوكي الجليد ،  ودبلوماسي ،  ومؤرخ ،  وعسكري  
الحزب الحزب الليبرالي الكندي  
اللغات الإنجليزية  
موظف في جامعة تورنتو ،  والأمم المتحدة ،  وجامعة كارلتون  
الرياضة هوكي الجليد  
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش البريطاني  
الرتبة ملازم
ضابط  
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى  
الجوائز
 نيشان الاستحقاق    (1971)
 شريك وسام كندا     (1968)
جائزة نوبل للسلام   (1957)
الدكتوراة الفخرية من جامعة لافال    (1952)
زمالة الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم   
الدكتوراه الفخرية من جامعة أوتاوا   
قاعة البيسبول الكندية للمشاهير 
 نيشان الإمبراطورية البريطانية من رتبة ضابط   
الدكتوراة الفخرية من جامعة برينستون   
الدكتوراة الفخرية من جامعة أكسفورد   
الدكتوراة الفخرية من جامعة هارفارد    
التوقيع
 

خلال فترة حكم بيرسون رئيسًا للوزراء، قدمت حكومات الأقليات الليبرالية رعاية صحية شاملة وبرنامج قرض الطالب الكندي وخطة المعاشات التقاعدية الكندية والوسام الكندي ، وعلم ورقة المايبل، كما وحدت حكومته الليبرالية القوات المسلحة الكندية. عقد بيرسون اجتماع اللجنة الملكية حول ثنائية اللغة وثنائية الثقافة في البلاد، وأبقى كندا خارج المشاركة بحرب فيتنام. في عام 1967، أقرت حكومته مشروع القانون  C-168، الذي ألغى فعليًا عقوبة الإعدام في كندا بقصرها على عدد قليل من الجرائم التي يُعاقب عليها بالإعدام والتي لم تُستخدم للبت فيها قط، قبل أن تلغى هي نفسها في عام 1976. بفضل أعماله هذه، بالإضافة لعمله في الأمم المتحدة والدبلوماسية الدولية، والتي تضمنت دوره في إنهاء أزمة قناة السويس، يُعتبر بيرسون عمومًا من بين الكنديين الأكثر نفوذاً في القرن العشرين وصُنّف من بين أعظم رؤساء الوزراء الكنديين على الإطلاق.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.