ماركسية تحليلية

الماركسية التحليلية هي منهج في النظرية الماركسية كان بارزا بين الفلاسفة وعلماء الاجتماع الناطقين باللغة الإنجليزية خلال 1980ات. ارتبط بشكل أساسي مع مجموعة سبتمبر  الأكاديمية، التي سميت بذلك بسبب اجتماعاتها التي كانت تقام مرة بالسنتين في سبتمبر لمناقشة الاهتمامات المشتركة. وصفت المجموعة منهجها بأنه " ماركسية مجردة من الهراء"، وتميزت المجموعة بحسب وصف ديفيد ميلر "[ب]تفكير واضح ودقيق حول الأسئلة التي عادة ما يغطيها ضباب الأيديولوجية." أبرز أعضاء المجموعة جيرالد كوهين, جون رومر, جون إلستر, آدم برزيفورسكي, إريك أولين رايت, هليل شتاينر ، فيليب فان باريجس.

يسعى أعضاء هذه المدرسة إلى تطبيق تقنيات الفلسفة التحليلية، إلى جانب الأدوات الحديثة في العلوم الاجتماعية مثل نظرية الاختيار العقلاني من أجل توضيح نظريات كارل ماركس وخلفائه. أشهر أعضاء  هذه المدرسة هو الفيلسوف جيرالد كوهين من جامعة أكسفورد، الذي ساعد كتابه نظرية كارل ماركس للتاريخ: دفاع (1978) في إنشاء هذه المدرسة. في هذا الكتاب، حاول كوهين تطبيق أدوات المنطق والتحليل اللغوي في الكشف والدفاع عن مفهوم ماركس المادي للتاريخ. من بين الماركسيين تحليليين البارزين الآخرين الخبير الاقتصادي جون رومر، الباحث الاجتماعي جون إلستر، عالم الاجتماع إريك أولين رايت. كل هؤلاء الأشخاص حاولوا البناء على أعمال كوهين من خلال تسخير الوسائل الحديثة في العلوم الاجتماعية، مثل نظرية الاختيار العقلاني، بالإضافة لاستخدام تقنيات كوهين في التحليل الفلسفي لتفسير نظرية ماركس.

كوهين نفسه انخرط في وقت لاحق مباشرة بالفلسفة السياسية الرولسية في محاولة لدفع نظرية عدالة اشتراكية تقف على النقيض من الماركسية التقليدية والنظريات التي قدمها الفلاسفة السياسيون من أمثال اليساري الليبرالي جون رولس و الليبرالي اليميني روبرت نوزيك على وجه الخصوص ، وهو يشير إلى مبدأ ماركس "من كل حسب قدرته إلى كل حسب حاجته."

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.