ماري أنطوانيت

ماري أنطوانيت (بالفرنسية: Marie-Antoinette d'Autriche)‏ ملكة فرنسا وزوجة الملك لويس السادس عشر ووالدة الأمير الصغير لويس السابع عشر والأميرة ماريا تريزا، تنسب لها المقولة المشهورة "إذا لم يكن هناك خبزٌ للفقراء، دعهم يأكلون كعكاً" رغم أنه لا يوجد دليل على ذلك وأن الذي ذكر هذه العبارة هو جان جاك روسو في كتابه "الاعتراف" ولم يذكر اسم النبيلة التي قالتها، إلا أن هذه الحكاية الواهية منتشرة بين العامة.

عقيلة ملك فرنسا ونافار
عقيلة ملك الفرنسيين
ماري أنطوانيت
(بالألمانية: Maria Antonia Josepha Johanna)‏ 

ملكة فرنسا القرينة
فترة الحكم
10 مايو 1774 - 21 سبتمبر 1792
معلومات شخصية
الاسم الكامل Maria Antonia Josephina Johanna
ماريا أنطونيا جوزيفينا يوهانا
الميلاد 2 نوفمبر 1755(1755-11-02)
قصر هوفبرغ، فيينا، الإمبراطورية الرومانية المقدسة
الوفاة 16 أكتوبر 1793 (37 سنة)
ميدان الكونكورد (ميدان الثورة)، باريس، الجمهورية الفرنسية الأولى
مكان الدفن كاتدرائية سان دوني، فرنسا
تاريخ الدفن 21 يناير 1815
مواطنة فرنسا
ملكية هابسبورغ  
اللقب عقيلة ملك فرنسا ونافار
عقيلة ملك الفرنسيين
لون الشعر شعر أشقر  
الديانة الكاثوليكية الرومانية
الزوج لويس السادس عشر ملك فرنسا
أبناء ماري تيريز، دوقة أنغولم
لويس جوزيف، دوفين فرنسا
لويس السابع عشر
الأميرة صوفي
الأب فرانتس الأول إمبراطور روماني مقدس
الأم ماريا تيريزا ملكة المجر وكرواتيا وبوهيميا
إخوة وأخوات
الأرشيدوقة ماريا كارولينا من النمسا  ،  والأرشيدوقة ماريا يوزفا من النمسا ،  وماريا كارولينا ،  وماريا كريستينا، دوقة تيشن ،  والأرشيدوقة ماريا آنا من النمسا   ،  وأرشيدوقة ماريا أماليا من النمسا ،  والأرشيدوقة ماريا إليزابيث من النمسا ،  والأرشيدوقة ماريا يوهانا غابرييلا من النمسا  ،  والأرشيدوقة ماريا كارولينا من النمسا  ،  والأرشيدوقة ماريا إليزابيث من النمسا  ،  وجوزيف الثاني ،  وأرشيدوق ماكسيمليان فرانز من النمسا ،  وليوبولد الثاني إمبراطور روماني مقدس ،  وفرديناند، دوق بريسغاو ،  والأرشيدوق كارل يوف من النمسا   
عائلة آل لورين
آل بوربون
الحياة العملية
المهنة نجمة اجتماعية ،  وزوجة الحاكم  
اللغات الفرنسية ،  والألمانية  
التوقيع

وُلدت ماري أنطوانيت عام 1755 في فيينا، ثم انتقلت إلى فرنسا لتتزوج، وهي أصغر أبناء الملكة ماريا تيريزا. تزوجت ماري أنطوانيت من الملك لويس السادس عشر وهي في الرابعة عشر من عمرها وكان هو في الخامسة عشرة من عمره.

كانت الملكة الصغيرة جميلة وذكية ومتهورة، وقد ملَّت الشكليات الرسمية لحياة البلاط، لذا اتجهت إلى الترويح عن نفسها بالملذّات، مثل: الحفلات الفاخرة والتمثيليات المسرحية وسباقات الخيول والمقامرة. كان ينقص ماري التعليم الجيد، ولم تكن تُعط الأمور الجادة إلا القليل من الاهتمام، ولم تتردد في عزل وزراء فرنسا الذين هددت جهودهم ملذاتها عن طريق خفض النفقات الملكية.

أصبحت ماري أنطوانيت مكروهة جدًا، وقد تم تأنيبها على فساد البلاط الفرنسي، إذ أنها كانت تُسرف في إغداق الأموال على محاسيب البلاط ولم تعط أي اهتمام للأزمة المالية بفرنسا. وقد رُويت القصص الكاذبة والسيئة عنها، إلى حد أنه أثيرت الشائعات على أنها كانت جاسوسة لحساب النمسا. أصابت المآسي ماري مرتين في عام 1789م، حيث توفي ابنها الأكبر وبدأت الثورة الفرنسية، وقد فقد زوجها ـ ضعيف الإرادة ـ حكمه للبلاد تدريجيًا، ولكن ماري واجهت المخاطر بشجاعة، وحاولت أن تُقوّي من إرادة الملك لويس، ولكنها زادت من غضب الشعب بسبب معارضتها العنيدة للتغييرات الثورية.

قام الملك ـ الذي كان يعمل بنصيحة ماري أنطوانيت ـ بحشد الجنود حول فرساي مرتين في عام 1789م، ولكن أعقب المرتين العنف، وأصبحت السلطة الملكية أضعف، حيث أنه في المرة الثانية ـ في أوائل أكتوبر 1789م ـ اتجهت الجماهير الباريسية الجائعة البائسة في مسيرة إلى فرساي وأجبرت العائلة الملكية على الانتقال إلى قصر تويلري بباريس. ومنذ ذلك الحين أصبح لويس وماري سجينين بالفعل.

كان بإمكانهما أن يكونا الحاكمين القادرين على لم شمل الأمة من أجل دعم الملكية الدستورية مثلما حدث في إنجلترا، لكنهما لم يتبعا نصيحة رجال الدولة المعتدلين مثل الكونت "دي ميرابو"، وبدلاً من ذلك، تآمرت ماري أنطوانيت للحصول على المساعدة العسكرية من حكام أوروبا خاصة من أخيها ليوبولد الثاني ملك النمسا، ورفضت أن تعطي أية امتيازات مطلقًا للثوار. كانت ماري أنطوانيت ذات شخصية كاريزمية وكانت هي الحاكمة الفعلية للدولة لأن زوجها الملك لويس السادس عشر كان ضعيف الشخصية، متردد غير متوازن، مما أفسح المجال لماري انطوانيت للتسيّد وأن تكون صاحبة الكلمة العليا في فرنسا قبل الثورة الفرنسية، لا هم لها سوى الترف والسلطة والفخر بقوميتها الألمانية وبأسرتها النمساوية الملكية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.