ماوري

الماوري (Māori) هم السكان الأصليون لنيوزيلندا وجزر كوك. قدم أسلافهم البولينيسيون إلى نيوزيلندا بين عامي 800 و1300، من الجزر البولينيسية الأخرى. في اللغة الماورية، كلمة "ماوري" تعني "العادي" أو "المألوف". اللغة الماورية مرتبطة بشكل وثيق باللغات الأخرى المستخدمة في الجزر الواقعة شرق ساموا في جنوب المحيط الهادئ، مثل التاهيتية والهاوائية.

ماوري

في بداية القرن التاسع عشر، ومع انتهاء حروبهم ضد الاحتلال الأوروبي، قدر عددهم بحوالي 100 ألف نسمة. لاحقاً، تضائل عددهم إلى 40 ألف نسمة. يعيش اليوم حوالي 600 ألف نسمة من الماوري في نيوزيلندا. يحافظ الماوريون على عاداتهم وتقاليدهم القديمة، مما يميزهم عن عامة سكان نيوزيلندا، ولكن في نفس الوقت لديهم ممثلين في البرلمان، كما يشاركون (بدرجة أقل) في معظم قضايا البلاد.

برع الماوري في صناعة النسيج وتعلموا كيف يحفرون الخشب وكانوا يزينون واجهات أكواخهم بعناية بالغة وكانوا يصنعون تماثيل خشبية يرمزون بها إلى أسلافهم وكان كبار رجال القبائل وهم الزعماء يخضعون لقانون التابو الذي هو ينص على أن أشخاصهم وكل ممتلكاتهم تعتبر مقدسة وقد بلغ من إحترمهم لرأس الإنسان أن قانون التابو بحرفية نصوصه لم يكن يسمح للرجل أن يلمس رأسه.

كان مجيء الأوروبيين إلى نيوزيلاندا سببا في إشاعة الاضطراب في القبيلة وقد ترتب على ذلك قيام عدة مناوشات تطورت إلى حرب بين الماوري والأوروبيين و لم يتمكن الجنسان من التفاهم إلا بعد عام 1870 .

كان رجال الماوري قبل الخروج للقتال يرقصون الهاكا في ساحة القبيلة وهي رقصة حربية وكانوا يطلون وجوههم وأجسادهم باللون الأحمر ويمسكون في أيديهم بحراب طويلة ثم يأخذون في الرقص إلى أن يبلغوا درجة التحمس اللازمة لبدء القتال .

إن أسلوب حياة الماوري في الوقت الحاضر هو نفس أسلوب الأروبيين وإن احتفظوا ببعض العادات القديمة كما أنهم يخلصون لتقاليد القبيلة و كثيرا ما يزاول لماوري نفس الحرف التي يزاولها الأوروبيون ولكنهم يُفضلون العمل بعيدا عن المدن. ولقد ظل الكثير من كلمات اللغة الماروية مستخدمة في لغة أهالي نيوزيلندا ومنها كلمة با بمعنى قرية و هوير بمعنى كوخ.

و قد كتب الكابتن كوك : "إن الماوري متن البنية ممشوق القامة ذو عظام عريضة وقامة أطول من المتوسط بشرته بلون بني داكن شعره أسود وذقنه حمراء وأسنانه بيضاء والرجال و النساء على السواء يطلون وجوههم وأجسامهم بالحمرة الممزوجة بزيت السمك وهم يزينون آذانهم وأعناقهم بنوع من الحلي المصنوعة من الحجارة والعظام والقواقع كما أن الرجال يرشقون ريشا في شعورهم".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.