ما وراء علم النفس

ما وراء علم النفس أو علم النفس الموازي هو دراسة الظواهر الفيزيائية المزعومة (الإدراك خارج الحواس، كما في التخاطر، والاستبصار، والجلاء البصري، والتحريك العقلي، المعروف كذلك باسم التحريك الذهني، والقياس النفسي) وادعاءات الخوارق، مثل تلك المتعلقة بتجارب الاقتراب من الموت، والتزامنية، وتجارب التجلي، إلخ. وتُعتبر هذه علمًا زائفًا من قبل الغالبية العظمى من جمهور العلماء، جزئيًا بسبب أنه، وبالإضافة إلى الأدلة التجريبية القابلة للتكرار، لا يمكن لادعاءات علم النفس الموازي أن تكون حقيقةً «ما لم تكن بقية العلم غير حقيقية».

تُجرى بحوث علم النفس الموازي بشكل كبير من قبل معاهد خاصة في عدة بلدان وتُموَّل من قبل تبرعات خاصة، ولا يظهَر الموضوع أبدًا تقريبًا في الدوريات العلمية الرئيسية. تُنشر أغلب البحوث علم النفس الموازي في عدد صغير من الدوريات المتخصصة. انتُقد علم النفس الموازي لاستمراره بالتحقيق على الرغم من عدم استطاعته توفير أدلة مقنعة عن وجود أي ظواهر نفسية بعد أكثر من قرن من البحوث.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.