مثالية (علاقات دولية)

تعتبر المثالية، في سياق السياسة الخارجية، أن الدولة القومية يجب أن تجعل فلسفتها السياسية الداخلية هدف سلوكها وخطابها في الشؤون الدولية. يعتقد المثالي، على سبيل المثال، أن إنهاء الفقر في وطنه الأم يجب أن يقترن بالتصدي للفقر في الخارج. يُعتبر الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون على نطاق واسع داخل الولايات المتحدة وخارجها مؤيدًا قويًا ومبكرًا للمثالية ومدونًا لمعناها العملي بشكل كبير؛ وتشمل الإجراءات المحددة المذكورة إصدار «مبادئ ويلسون الأربعة عشرة» الشهيرة.

نظرية العلاقات الدولية
بوابة السياسة

كانت مثالية ويلسون مقدمة لنظرية العلاقات الدولية الليبرالية، وهي مجموعة محددة من وجهات النظر التي نشأت بين ما يسمى «بناة المؤسسات» بعد الحرب العالمية الثانية. شملت المنظمات التي كانت نتيجة مباشرة لنهاية الحرب صندوق النقد الدولي والأمم المتحدة وغيرهما. كان للولايات المتحدة دورًا كبيرًا في صياغة هذه المؤسسات والحفاظ عليها، وشملت المذاهب ذات الصلة مفهوم الخصوصية الأمريكية والشعور بالسلام الأمريكي، وذلك على الرغم من اختلاف السياسة الخارجية للولايات المتحدة على نطاق واسع بناءً على المسؤولين الذين يحكمون البلد.

يمكن التفكير في وجهة النظر هذه ذات الفكر الدولي، من ناحية فلسفية أوسع، على أنها امتداد للمثالية الأخلاقية التي دعا إليها مفكرون مختلفون إبّان «عصر التنوير» وبعده. تضمنت تلك الحقبة الخاصة العديد من الأفراد البارزين الذين روجوا لإحساس عام بالإحسان والحكومة على أساس شخصية أخلاقية، وذلك مع انتقاد الصراع الدولي على أنه ضد مبادئ العقل.

وصف الأكاديمي ميخائيل دبليو. دويل المثالية بشكل أعم بأنها تستند إلى الاعتقاد بالتمكن من الاعتماد على نوايا الدول الأخرى الإيجابية؛ وتقول الواقعية أيضًا أن النوايا المذكورة تخضع على المدى الطويل للمعضلة الأمنية التي وصفها المفكر جون إيتش. هيرز. سعى العديد من العلماء والقادة الأفراد المسؤولين عن دول مختلفة إلى جمع مدرستي الفكر؛ وذلك على الرغم من النظر إلى الواقعية في سياق الشؤون الخارجية بشكل تقليدي على أنها عكس المثالية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.