مجالس تشريعية (غرف برلمانية)

تتكون العديد من البرلمانات أو غيرها من هيئات السلطة التشريعية من اثنين من المجالس التشريعية (أو الغرف البرلمانية)، وهما: مجلس النواب المنتخب ومجلس الأعيان أو الشيوخ الذي يجوز تعيينه أو انتخابه من خلال آلية مختلفة عن مجلس النواب. ويسمى هذا النمط الذي يتكون من مجلسين نظام تشريعي ثنائي. بينما تعرف السلطات التشريعية التي تتكون من مجلس واحد باسم نظام تشريعي أحادي.

تحتوي هذه المقالة اصطلاحات معربة غير مُوثَّقة. لا تشمل ويكيبيديا العربية الأبحاث الأصيلة، ويلزم أن تُرفق كل معلومة فيها بمصدر موثوق. فضلاً ساهم في تطويرها من خلال الاستشهاد بمصادر موثوقة تدعم استعمال المصطلحات المعربة في هذا السياق أو إزالة المصطلحات التي لا مصادر لها.(نقاش) (أكتوبر 2015)

وغالبًا ما يكون مجلس النواب هو المسؤول دائمًا عن وضع التشريعات، ومجلس الشيوخ هو الهيئة التي تقدم "نظرة ثانية" وتقرر ما إذا كانت ستعترض بحق النقض "الفيتو" أو توافق على مشروع القانون. وفي المملكة المتحدة، من الممكن سن التشريع في أي من المجلسين، ولكن الغلبة تكون لمجلس النواب إذا لم يتفق المجلسان مرتين متتاليتين. في معظم البلدان، يمتلك مجلس النواب، والذي يعد ممثلاً عن الشعب بصورة أكبر، السلطة الوحيدة أو المهيمنة على المسائل المتعلقة بالتمويل والضرائب.

ويتألف مجلس النواب عادة من 100 عضو على الأقل، في البلدان التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من 3 ملايين نسمة. حيث نادرًا ما يتجاوز عدد المقاعد 400 مقعدٍ، وحتى في البلدان الكبيرة جدًا. وفي المملكة المتحدة، على الرغم من ذلك، يبلغ عدد أعضاء مجلس النواب (مجلس العموم) 650 عضوًا. وعادة يتراوح عدد المقاعد بمجلس الشيوخ، في أي مكان بين 20 أو 50 أو 100 مقعدٍ، ولكنه دائمًا أقل بكثير من مجلس النواب. ومع ذلك، فإن مجلس الشيوخ (مجلس اللوردات) بالمملكة المتحدة به عدد أعضاء أكثر بقليل من مجلس النواب، وكان (قبل استبعاد معظم النبلاء بالوراثة) أكبر بكثير.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.