محمد الرواندزي

الأمير محمد الرواندزي (1775م - 1836 ) أحد امراء الإمارة السورانية التي تأسست في القرن الثاني عشر الميلادي، تسلم السلطة في الإمارة في حدود عام 1813 وعمل منذ اللحظة التي تسلم فيها الحكم في القضاء على خصومه وتقوية عاصمة الإمارة مدينة رواندز والسعي إلى توحيد القبائل الكردية، وقام من أجل ذلك بسلسلة من ( الفتوحات ) أخضع فيها قبائل شیروان وبرادوست وسورجي ودزه يى وخوشناو وبلباس ومامش، واخضع أمارة بادینان واقتطع أجزاءً من امارتي بابان وبوتان ونجح في توسيع سلطته لتشمل منطقة شاسعة تمتد من سنجار غرباً إلى القرى الكردية في أذربيجان الإيرانية شرقاً ومن ( حصن كيفا ) شمالاً إلى نهاية الأراضي التابعة لمدن مخمور والكوير وألتن كوبري جنوباً، فغدا اقوى شخصية سياسية في كردستان انذاك. واصبح على حد قول مارك سایكس : "سيد البلدان الواقعة بين الحدود الشرقية للدولة العثمانية والموصل في بداية القرن التاسع عشر".

هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (نوفمبر 2020)

ولأن نضال امیر سوران كان موجها نحو مناهضة الدولة العثمانية التي كانت منطقة سوران تقع ضمن حدودها وضد سلطة الشاه الإيراني القائمة في الأراضي الكردية المجاورة له فقد ارعبت حركته وتنظيماته والتقدم الذي احرزه الدولتين ومواليهما من الأمراء الكرد فاخذت اجهزة الدولة العثمانية بالتعاون مع إيران تشنع به وتشوه سمعته وحركته وتحرض عليها إلى ان تمكنتا بفعل الجهود المكثفة لجيشيهما قهر الأمير في نهاية الأمر سنة 1836.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.