محمد خاتمي

محمد خاتمي (بالفارسية: سيد محمد خاتمى) (1943-..) ولد في إقليم يزد في إيران وهو الرئيس الخامس للجمهورية الإيرانية. وشغل منصب وزير الثقافة الإيراني من عام 1982 إلى عام 1992. انتقد لاحقًا حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد.

محمد خاتمي
(بالفارسية: محمد خاتمی)‏ 

الرئيس الخامس للجمهورية في إيران
في المنصب
2 أغسطس 1997 – 3 أغسطس 2005
نائب الرئيس حسن حبیبی
محمدرضا عارف
رئيس وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي
في المنصب
12 سبتامبر 1982 – 24 مايو 1992
الرئيس علي خامنئي
هاشمي رفسنجاني
رئيس الوزراء مير حسين موسوي
مجيد معادي خاه
مجلس الشورى الإسلامي
في المنصب
3 مايو 1980 – 24 أغسطس 1982
الدائرة الإنتخابية يزد
Majority 40,112 (82.1%)
معلومات شخصية
اسم الولادة سيد محمد خاتمي
الميلاد 14 أكتوبر 1943
أردكان، يزد (محافظة)، إيران
الجنسية إيراني
الديانة إسلام
الزوجة زهره صادقي (ز.1974)
أبناء ليلى (م. 1975)
نرجس (م. 1980)
عماد (م. 1988)
والدان سيد روح الله خاتمي (أب)
سكينة ضيائي (أم)
أقرباء سيد محمد رضا خاتمي (أخ)
سید علي خاتمي (أخ)
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أصفهان
جامعة طهران
المهنة صحفي
الحزب مجمع علماء الدين المجاهدين
اللغات الفارسية  
موظف في الأمم المتحدة  
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1969–1971
الولاء إيران
الفرع جيش الإمبراطورية الإيرانية
الوحدة منطقه 3 للبلدیه طهران
الرتبة ملازم ثاني; اخصائي مالي
الجوائز
 نيشان المحرر   
الدكتوراة الفخرية من معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية   
 نيشان خوسيه مارتي
 نيشان الاستحقاق للجمهورية الإيطالية من رتبة الصليب الأعظم    
التوقيع
المواقع
الموقع الموقع الرسمي
IMDB صفحته على IMDB 

لم يكن معروفًا على المستوى الدولي قبل أن يصبح رئيسًا، لكنه جذب الانتباه خلال انتخابه الأول للرئاسة بعد حصوله على ما يقرب من 70٪ من الأصوات. عمل خاتمي على أساس برنامج التحرير والإصلاح. دعا خاتمي خلال فترتي ولايته كرئيس إلى حرية التعبير والتسامح والمجتمع المدني، والعلاقات الدبلوماسية البناءة مع الدول الأخرى بما في ذلك تلك الموجودة في آسيا والاتحاد الأوروبي، والسياسة الاقتصادية التي تدعم السوق الحرة والاستثمار الأجنبي.

أعلن خاتمي في 8 فبراير 2009 خوضه الانتخابات الرئاسية لعام 2009 لكنه انسحب في 16 مارس لصالح صديقه ومستشاره، رئيس وزراء إيران السابق، مير حسين موسوي. اقترح خاتمي الحوار بين الحضارات. أعلنت الأمم المتحدة أن عام 2001 هو عام الأمم المتحدة للحوار بين الحضارات بناء على اقتراح خاتمي. في أكتوبر 2009، أعلنت لجنة جائزة الحوار العالمي داريوش شايغان ومحمد خاتمي فائزين مشتركين بالجائزة الافتتاحية «لعملهما في تطوير وتعزيز مفهوم» الحوار بين الثقافات والحضارات «كنموذج جديد للثقافة الذاتية وكنموذج جديد للعلاقات الدولية». تعتبر جائزة الحوار العالمي واحدة من أهم الجوائز العالمية للبحث في العلوم الإنسانية، إذ أنها تكرم «التميز في البحث والاتصال البحثي حول شروط ومحتوى حوار عالمي بين الثقافات حول القيم». في يناير 2010، صرح محمد خاتمي أنه «لم يكن في وضع يسمح له بقبول الجائزة»، وأن الجائزة مُنحت لداريوش شايغان وحده. يُحظر على وسائل الإعلام الإيرانية، بأمر من المدعي العام في طهران، نشر صور لخاتمي، أو اقتباس أقواله، بسبب دعمه لمرشحي الإصلاحيين المهزومين في إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد عام 2009.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.