مخلفات سامة

تمثل المخلفات السامة (بالإنجليزية: Toxic waste)‏ مواد النفايات تلك التي قد تسبب الموت أو الإصابة للمخلوقات الحية. فهي تنتشر بسهولةٍ ولها القدرة على تلويث البحيرات والأنهار. وغالباً ما يستخدم ذلك المصطلح بصورةٍ متبادلةٍ مع "النقايات الخطيرة"، أو المواد المنبوذة والتي قد تسفر عن وجود مخاطرٍ طويلة الأمد على كلٍ من الصحة والبيئة.

تماماً كما هو الحال مع باقي قضايا التلوث الأخرى، بدأت النفايات السامة تمثل قضيةً حيويةً خلال فترة الثورة الصناعية. فهي غالباً ما تكون أحد منتجات الصناعة أو التجارة، إلا أنها قد تكون كذلك ناجمةً من وراء استخدام المستهلكين (مثال ذلك، منتجات التنظيف، مستحضرات التجميل، منتجات رعاية الأعشاب الخضراء)، بالإضافة إلى مجالات الزراعة (ومنها على سبيل المثال: الأسمدة الكيميائية، والمبيدات الحشرية)، وكذلك المعدات العسكرية (مثل اختبارات الأسلحة النووية، الأسلحة الكيميائية)، بالإضافة إلى التجهيزات الطبية (مثل الأدوية والخدمات الدوائية المختلفة)، مصادر الإشعاع النشط، وصناعة الضوء ومنها مثلاً مؤسسات التنظيف الجاف. وتتخذ النفايات أو المخلفات السامة العديد من الصور والتي منها السائلة، الصلبة، أو الرسوبية اللزجة، كما أنها تشتمل على المواد الكيميائية، المعادن الثقيلة، النظائر المشعة، مسببات الأمراض الخطيرة والمسممات الأخرى.

ففي الولايات المتحدة الأمريكية، تشرف كلٌ من وكالة حماية البيئة الأمريكية (بالإنجليزية: United States Environmental Protection Agency)‏ والإدارات الحكومية التابعة لكل ولاية بالإشراف على سن وتنفيذ القوانين التي تنظم انتشار النفايات السامة والخطيرة بالبيئة. حيث تطالب وكالة حماية البيئة الأمريكية بأن يتم معالجة المخلفات السامة بمجموعة من الإجراءات والتدابير الخاصة، بالإضافة إلى التخلص من في منشآتٍ نائيةٍ على أطراف البلاد. هذا بالإضافة إلى أن للعديد من المدن الأمريكية تعمل أياماً معدوداتٍ حيث يتم جمع المخلفات والنفايات السامة فيها. ومن المواد غير المقبولة في مقالب القمامة العادية الذخيرة، المخلفات المصنعة تجارياً، الأدوات الحساسة القابلة للانفجار أو الصدمة، الإبر والحقن الطبية، المخلفات الطبية، المواد المشعة، كاشفات الدخان، النفايات القابلة للتدوير، والمواد المجهولة كذلك.

تقوم مرافق تجميع المخلفات السامة بتخزين نفاياتها تحت الأرض في مستوعبات محكمة الغلق. أما إن كان من غير المرجح للمخلفات السامة أن تهاجر، ولم تكن بالخطيرة (على سبيل المثال الرصاص في التربة)، فإنه يتم دفنها في الأرض، ثم تضاف طبقة سميكة من الطين الثابت فوقها. وغالباً ما تصبح مثل تلك البقاع في نهاية المطاف ملاعباً للغولف أو متنزهاتٍ، أو أنها تستخدم كمواقعٍ تجاريةٍ أو صناعيةٍ بعد ذلك (ويطلق عليها "حقول ملوثة" أو (براون فيلد)). تُفرض رسومٌ على ناقلات ومرافق المخلفات المختلفة، مما يدعو الكثير من العاملين في المجال إلى قلب نفاياتهم في مقالب النفايات بالمدينة لتجنب دفع مثل تلك الرسوم. إلا أن الانتهاكات من ذلك النوع تُسْفِرُ عن دفع غراماتٍ عاليةٍ في أغلب الأحوال.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.