مدار إهليلجي

كان الاعتقاد لدى علماء الفلك إبان مرحلة الفيزياء الكلاسيكية أن الكواكب تدور حول الشمس ضمن مدارات دائرية. ظل هذا الاعتقاد سائدا حتى مطلع القرن السابع عشر الميلادي عندما تبين للعالم الألماني جوهانز كبلر أن هذه المدارات ليست دائرية تماما وإنما يظهر على طرفيها قليل من الانبعاج أو ما يعرف بالتفلطح بحيث تبدو بيضاوية وإهليلجية الشكل.

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2018)

كما أن العالم أبو إسحق البطروجي هو أول من أشار بأن حركة الكواكب السيارة بأنها إهليلجية.[بحاجة لمصدر]

ومن الجدير بالذكر أن مدارات الكواكب ليست كلها اهليجية؛ فكوكب نبتون و كوكب الزهرة و القزم الأحمر بلوتو تتمتع بمدارات دائرية تقريباً، بينما ترسم بقية كواكب المجموعة الشمسية مدارات اهليجية ولكنها قريبة من المدار الدائري، بحيث لا تزيد نسبة التفلطح في مدار كوكب الأرض عن 0.0034 و مدار كوكب المريخ عن 0.0052 بينما تبلغ نسبة التفلطح هذه أعلاها في مدار كوكب زحل حيث تبلغ ما نسبته 0.1076.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.