مذبحة فاس

في عام 1033، وبعد فتح مدينة فاس من طرف المغراويون قامت قبيلة قوات تميم برئاسة البرابرة بنو يفرن المتواجدين في قبيلة زناتة بارتكاب مذبحة في حق اليهود بفاس وذلك قصد مكافحة انتشار اليهودية ومعاداة السامية من جهة، ومن ثم السيطرة على مدينة فاس في المغرب المتنازع عليها بين مجموعة من القبائل الأمازيغية على غرار قبيلة زناتة، المكناسة، المغراويون وكذلك بنو يفرن وقد استمر ذلك النزاع لمدة نصف قرن تقريبا، وذلك في أعقاب سقوط أسرة الأدارسة.

مذبحة فاس
المعلومات
البلد المغرب
الموقع فاس
التاريخ 1033 بعد الميلاد
الدافع السيطرة على قبيلة فاس
الخسائر
الوفيات + 6000 يهودي
المنفذون قوات تميم

قامت قوات تميم بقتل أكثر من ستة آلاف يهودي ثم استولت على ممتلكاتهم، كما قاموا بسبي النساء اليهوديات في المدينة. وقد وقعت أعمال القتل هذه في شهر جمادى الآخرة من سنة 424 هـ (الموافق لـأيار/مايو–حزيران/يونيو 1033 بعد الميلاد)، وقد سُميت أعمال القتل بـ "بوغروم" حسب ما ذُكر في بعض الكتب. هذا وتجدر الإشارة إلى أنه في وقت ما في الفترة ما بين 1038-1040 قام المغراويون بالسيطرة على قبيلة فاس، مما اضطر قوات تميم إلى الفرار إلى مدينة أخرى حيث كانت وجهتهم هذه المرة مدينة سلا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.