مراكب الشمس

مراكب الشمس في عام 1954 عند قاعدة الهرم الأكبر بالجيزة بمصر، اكتشف عالم الآثار المصري كمال الملاخ حفرتين مسقوفتين عند قاعدة هرم خوفو الجنوبية . عُثر في قاع إحداهما على سفينة مفككة متقنة النحت من خشب الأرز ، كان عدد أجزاء المركب 1224 قطعة ، لا ينقص منها أي جزء . من ضمنها خمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه ومقصورة.

أُعيد تركيب مركب الشمس الأولى فبلغ طولها 42 مترا ، و سُميت بمركب الشمس وسُميت أيضا سفينة خوفو . و معروف أن السفن الجنائزية كانت تستخدم في مصر القديمة للذهاب لإستعادة الحياة من الأماكن المقدسة سفن روح الألهة. وتروي أسطورة رع بأنه يكون طفلا عن شروقه (خبري) ، ثم رجلا كاملا ظهرا (رع) ، قم عجوزا في المساء (أتوم) ؛ يركب مركبين - حسب عقيدة الفراعنة - وهي مراكب رع الذي هو قرص الشمس يعبر بها النهار حيث يعلو في السماء، ثم يختفي عن الأنظار وقت الغروب ويبدأ رحلة البحر السماوي خلال الليل.

أوحت رحلة الشمس اليومية ُفي السماء إلى الأساطير التي أدمجت رع في الشمس ، حيث تصف النصوص شروق الشمس على الشاطئ الشرقي البعيد حيث تحييه فرقة من القردة بمجرد ظهوره فوق المياه . فإذا ما أوقظت هذه الحيوانات ترقص طربا لظهور الشمس فكانت القردة أيضا مقدسة لدى قدماء المصريين. بعد ذلك يركب رع سفينته النهارية التي تبحر به عبر السماء حتى المساء . ثم ينتقل من سفينته النهارية إلى سفينة الليل التي تبحر به في العالم السفلي ، قبل شروقه مره آخرى في يوم جديد .ونسجت أساطير وقصص حول رحلة الشمس و مراكب الشمس كان كما في عقيدة المصريين القدماء . وانتشرت عبادة الشمس على الأخص في شمال مصر في عهد الفرعون خوفو ؛ و بدأ الملوك الفراعنة في تسمية أنفسهم بابن رع منذ عصر خفرع . عصر بناة الأهرام وظلت هذه القرابة الشمسية في الألقاب الملكية حتى نهاية التاريخ المصري الفرعوني . وفي هليوبوليس كان المقر الرئيسي لعبادة رع حيث كان يرأس التاسوع المقدس باسم أتوم. وترأس رع مجموعة الألهة الرسمية في شمال البلاد خلال الأسرة الخامسة . أما في الجنوب فكانت تغلب عبادة أمون ومع الوقت تم توحيدهما في عبادة رع . وعندما تربع أمنحوتب الرابع خلال الأسرة الثامنة عشر عرش مصر فكر في أن يكون قرص الشمس هو الإله الأوحد وسماه آتون وترك عبادة أمون-رع . وغير اسمه الشخصي إلى إخناتون ودعى لعبادة أتون ؛ وبنى مدينة أخيتاتون ليبتعد عن كهنة أمون الموجودين في طيبة ، ورمز لإلهه آتون بقرص الشمس داعيا للتوحيد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.