مرت سجر

كانت مرت سجر (تنطق أيضا مريت سجر) في الديانة المصرية القديمة ذات سلطة كبيرة على جبانة طيبة في عهد الدولة الحديثة، و يعنى اسمها "التي تحب الصمت"، وكانت تعتبر إلهة خطرة ورحيمة في نفس الوقت، كما أنها كانت مرتبطة ارتباطاً وثيقا مع القرن، وهي القمة الجبلية على شكل الهرم في وادي الملوك. و كإلهة على شكل ثعبان الكوبرا كانت أحيانا تترافق مع حتحور.

مرت سجر
الإلهة مر سجر في صورة امرأة برأس ثعبان الكوبرا.

يرمز إلى إلهة بنائي المقابر و حامية المقابر الملكية
اسمه في الهيروغليفية



المنطقة وادي الملوك و دير المدينة

كما كانت الإلهة الراعية للعمال بناة المقابر في دير المدينة، و كذلك كانت تعاقب العمال الذين يرتكبون الجرائم، ولكنها تقبل وتغفر للذين تابوا، وفي حالة واحدة مسجلة تم التضرع لمرت سجر لإغاثة متألم من ألمه وتخفيفه عنه، وكانت تجيب على الدعاء من خلال جلب "النسيم العليل" ، وقد خصص لها رسام يدعى «نفر آبو» أو «نفر عابو» لوحة جاء فيها:

"لقد كنت رجلاً جاهلاً، من دون قلب يعرف الخير من الشر.
كنت أفعل الآثام ضد القمة (يعني الإلهة مرت سجر)، وقد علمتني درسا...
تضرب القمة بقوة أسد وحشي، وهي بالمرصاد لمن يسيء لها."

أغدقت مرت سجر شفقتها على الرجل الذي يكمل قائلا "التفتت إليّ برحمة، وقالت إنها ستجعلني أنسى المرض الذي كان على عاتقي" ، وكإلهة على شكل ثعبان الكوبرا، كانت تبصق السم على كل من يحاول تخريب أو سرقة المقابر الملكية، وفي الفن كانت تصور على أنها إما كوبرا ملفوفة الجسد، أو امرأة برأس كوبرا، أو في أوقات نادرة كوبرا ثلاثية الرؤوس (رأس كوبرا ورأس امرأة ورأس نسر)، وكان لها ارتباط وثيق مع وادي الملوك منعها من أن تصبح أي شيء آخر أكثر من إلهة محلية، وعندما توقف استخدام وادي الملوك في الدفن توقفت عبادتها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.